ترامب يتمسك بمزاعمه عن تزوير الانتخابات الرئاسية.. ويرفض الإقرار بالهزيمة

الرئيس الأميركي دونالد ترامب. (أ ف ب)

أعلن الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، الأحد، في أول مقابلة تلفزيونية له منذ الانتخابات الرئاسية أنه لن يقر أبدا بالخسارة أمام جو بايدن، دون أن يتخلى عن نظرية المؤامرة حول تزوير الانتخابات.

وقال ترامب لمحاورته ماريا بارتيرومو على قناة «فوكس نيوز»: «الأمر ليس كأنك سوف تغيرين رأيي. فرأيي لن يتغير بعد ستة أشهر». وأضاف: «هذه الانتخابات تم تزويرها. هذه الانتخابات عملية غش كاملة»، حسب «فرانس برس».

ادعاءات دون أدلة
وبدت المقابلة التلفزيونية الأولى لترامب منذ انتخابات 3 نوفمبر، التي استمرت 45 دقيقة أشبه بحديث منفرد وادعاءات دون أدلة حول تزوير الانتخابات دون أي تدخل أو محاججة تقريبا من بارتيرومو. وعلى الرغم من هجوم ترامب غير المسبوق على نظام الانتخابات الأميركي الذي اعتبر أنه لم يعد صالحا، فإن فريقه القانوني لم ينجح حتى الآن في تقديم أي أدلة تقبلها المحاكم بشأن التزوير.

ورفضت المحكمة العليا في ولاية بنسلفانيا السبت شكوى جديدة تقدّمت بها حملة ترامب حول حصول مخالفات خلال الانتخابات، لتُبدّد بذلك احتمال حدوث تغيير في النتائج. وقال ترامب: «نحن نحاول تقديم الأدلة والقضاة لا يسمحون لنا بذلك»، مضيفا: «نحن نحاول، لدينا الكثير من الأدلة».

التشكيك في وزارة العدل
وفي تجاهل لفصل السلطات والحدود الفاصلة بين صلاحياته والنظام القضائي وسلطات إنفاذ القانون، اشتكى ترامب من أن وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفدرالي لا يساعدانه. وقال إنهما «مفقودان»، مشككا أيضا في جدوى المحكمة العليا في حال لم تتدخل. وأضاف: «على المحكمة العليا أن تستمع إلينا، وأن يكون شيء ما قادرا على الوصول إلى هناك، وإلا ما هي المحكمة العليا».

-  ترامب: سأترك البيت الأبيض إذا صوت المجمع الانتخابي لصالح بايدن
-  رفض طعن ترامب على نتائج بنسلفانيا

ونتائج انتخابات 2020 لم تكن حتى متقاربة، فقد فاز بايدن بـ306 أصوات في المجمع الانتخابي مقابل 232 لترامب، وتفوق المرشح الديمقراطي أيضا في التصويت الشعبي، الذي وإن كان لا يقرر النتيجة ولكن تبقى له رمزيته، بنسبة 51% مقابل 47% لترامب.

14 ديسمبر تأكيد فوز بايدن
وتقليديا يقر الخاسرون في الانتخابات الرئاسية بشكل شبه فوري مع اتضاح النتائج. ولكن سواء اعترف ترامب بهزيمته أم لا، فمن المؤكد أن المجمع الانتخابي سيلتئم في 14 ديسمبر ليؤكد انتخاب بايدن وسيؤدي الرئيس الديمقراطي اليمين الدستورية في 20 يناير.

وحتى مع اقتراب انتهاء ولايته الرئاسية، رفض ترامب الإفصاح على قناة «فوكس نيوز» إن كان يرى نهاية لحملته القانونية غير الناجحة في المحاكم، قائلا: «لن أحدد موعدا». وعندما سئل إن كان يرى أمامه سبيلا للانتصار أجاب: «أتمنى ذلك».

المزيد من بوابة الوسط