صواريخ تطال عاصمة إريتريا بعد إعلان حكومة إثيوبيا النصر في تيغراي

دخان يتصاعد جراء قصف صاروخي للعاصمة الإريترية أسمرة. (الإنترنت)

استهدفت صواريخ أُطلقت من إقليم تيغراي في شمال إثيوبيا مجددا العاصمة الإريترية، وفق ما أفاد دبلوماسيون وكالة «فرانس برس» الأحد، بينما تحدّثت سفارة الولايات المتحدة في أسمرة عن وقوع «ستة انفجارات» في المدينة.

ووقعت «الانفجارات» السبت، بعد ساعات على إعلان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد انتصار الحملة العسكرية التي أطلقها ضد الحزب الحاكم لتيغراي «جبهة تحرير شعب تيغراي».

وكانت هذه المرة الثالثة التي تتعرّض فيها أسمرة للقصف من تيغراي منذ بدأت العمليات العسكرية في الإقليم بتاريخ 4 نوفمبر، رغم أن جبهة تحرير شعب تيغراي لم تتبن سوى أول هجوم من هذا النوع وقع قبل أسبوعين.

وبررت الجبهة الهجوم حينها باتهامها حكومة إثيوبيا باستقدام الدعم العسكري الإريتري لحملتها في تيغراي، وهو أمر تنفيه أديس أبابا.

وأفاد دبلوماسيان في أديس أبابا لوكالة «فرانس برس» أن عدة صواريخ أطلقت ليل السبت استهدفت على ما يبدو مطار أسمرة ومنشآت عسكرية فيها. لكن على غرار الهجمات السابقة المماثلة، لم يتضح مكان سقوط الصواريخ أو الأضرار التي تسببت بها، وإريتريا من أكثر دول العالم تكتّما ولم تعلّق حكومتها على الهجمات، وأعلن آبي، الذي حاز على جائزة نوبل للسلام العام الماضي، ليل السبت «استكمال» العمليات العسكرية في تيغراي بعدما أكد الجيش سيطرته على ميكيلي، عاصمة الإقليم.

وقتل الآلاف جراء المعارك بينما تدفق عشرات آلاف اللاجئين عبر الحدود إلى السودان، وقطعت الاتصالات بالكامل عن تيغراي خلال النزاع، ما يصعّب مهمة تقييم الحجم الكامل للأضرار وأعداد الضحايا جرّاء القتال العنيف، الذي شهد قصفا جويا ومجزرة واحدة على الأقل قتل خلالها مئات المدنيين.

كما لا يمكن التحقق بشكل مستقل من مدى صحة إعلان آبي بأن ميكيلي، التي تضم نصف مليون نسمة، باتت حاليا تحت سيطرة الحكومة بشكل كامل، وأفاد آبي السبت أن الشرطة أطلقت عملية أمنية لإلقاء القبض على قادة جبهة تحرير شعب تيغراي، الذين لم يتسنَّ التواصل معهم الأحد بعد، ولا يزال مكان وجودهم غير معروف.

وتعهّدت جبهة تحرير شعب تيغراي بالقتال طالما أن القوات الموالية لآبي موجودة بأي شكل من الأشكال في تيغراي، في وقت حذّر محللون من أن الحزب قد يبدّل نهجه ويتبنى تكتيكات أشبه بأسلوب المجموعات المتمردة.

المزيد من بوابة الوسط