آبي أحمد يعلن «دخول» الجيش الإثيوبي عاصمة إقليم تيغراي

رئيس الحكومة الإثيوبي آبي أحمد أثناء إعلان عملية عسكرية في تيغراي, 4 نوفمبر 2020. (أ ف ب)

أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، السبت، أن الجيش دخل عاصمة تيغراي في إطار الهجوم الذي يشنه على قادة الإقليم «المتمردين»، وفق التلفزيون الرسمي.

ونقلت هيئة البث الإثيوبية عن آبي قوله «تمكنا من دخول مدينة ميكيلي من دون أن يتم استهداف المدنيين الأبرياء»، وفق «فرانس برس».

وأعلن الجيش الإثيوبي السبت أنه سيطر على عاصمة إقليم تيغراي، بينما يجري عمليات بحث عن قادته المتمرّدين. وجاء الإعلان بعدما أفادت تقارير عن تعرّض ميكيلي لقصف عنيف في إطار هجوم واسع للجيش على المدينة التي تعد نصف مليون نسمة وتديرها جبهة تحرير شعب تيغراي المتمرّدة، وفق «فرانس برس».

وأعلن قائد الجيش الجنرال برهان جولا أن «قوة الدفاع الإثيوبية سيطرت بالكامل على ميكيلي»، وفق ما نقلت عنه هيئة البث الإثيوبية، مضيفا أنه تم تحرير 7000 من عناصر القيادة الشمالية التابعة للجيش. وأفادت الحكومة المحلية في وقت سابق أن قصفا عنيفا هز وسط ميكيلي، وهو أمر أكده مسؤولان معنيان بمجال الإغاثة على اتصال بموظفين تابعين لمجموعتيهما في المدينة.

ونقلت هيئة البث الإثيوبية عن أبيي قوله قبل وقت قصير من صدور تصريحات قائد الجيش «تمكّنا من دخول مدينة ميكيلي من دون أن يتم استهداف المدنيين الأبرياء». وأعلن أبيي الذي فاز بجائزة نوبل للسلام العام الماضي، في الرابع من نوفمبر أنه أمر الجيش بإطلاق عمليات عسكرية ضد الحزب الحاكم لتيغراي -«جبهة تحرير شعب تيغراي».

وخلّفت أكثر من ثلاثة أسابيع من القتال العنيف آلاف القتلى «بينهم العديد من المدنيين إضافة إلى قوات الأمن»، بحسب ما أفادت مجموعة الأزمات الدولية الجمعة. وتدفّق عشرات آلاف اللاجئين عبر الحدود إلى السودان فيما يعتقد أن هناك عددا كبيرا من النازحين ضمن تيغراي.

وأعلن أبيي الخميس أنه أمر بشن هجوم »أخير» على قادة جبهة تحرير شعب تيغراي، بينما أفاد الجيش الإثيوبي بأنه حاصر ميكيلي.