آخر تطورات انتشار فيروس «كورونا المستجد» في العالم: فتح المتاجر الفرنسية.. قيود مستمرة بألمانيا

مواطنون يرتدون الكمامة في إحدى الدول الأوروبية. (الإنترنت)

شهد العديد من دول العالم عدة تطورات متعلقة بانتشار فيروس «كورونا المستجد» في العالم في ضوء أحدث الأرقام والتدابير الجديدة والأحداث البارزة.

فتح المتاجر في فرنسا
تعيد المتاجر «غير الأساسية» فتح أبوابها السبت في فرنسا بعدما أغلقت شهرًا في إطار تدابير الحجر، وذلك قبل أقل من شهر من عيد الميلاد، وهي فترة أساسية للحركة التجارية

-  حظر التجمعات في لوس أنجليس بولاية كاليفورنيا لمدة 21 يوما
-  «فرانس برس»: أوروبا ثاني أكثر مناطق العالم تسجيلاً للوفيات بسبب «كوفيد-19».

كما بات بإمكان الفرنسيين التنقل على مسافة 20 كلم من منازلهم ولمدة ثلاث ساعات، بدل كيلومتر واحد ولمدة ساعة فقط.

 قيود في ألمانيا
حذر وزير الاقتصاد من أن الإجراءات التقييدية لمكافحة فيروس «كورونا المستجد» ستستمر حتى الربيع على الأرجح في ألمانيا. وقال بيتر ألتماير: «أمامنا ثلاثة أو أربعة أشهر شتاء طويلة». وأضاف: «سيعتمد الأمر إلى حد كبير على وصول اللقاح لكن «من الممكن أن تستمر القيود في الأشهر الأولى من العام 2021».

 فحوص مستضدات
أيدت هيئة الصحة العليا في فرنسا استخدام فحوص المستضدات التي تعطي نتيجة أسرع من فحوص الكشف الفيروسية، لمخالطي المصابين بـ«كوفيد-19».

وهذه التوصية تفتح الطريق لاستخدام هذه الفحوص وإعادة تسديد ثمنها، لكن ينبغي انتظار صدور القرار في الجريدة الرسمية حتى يصبح نافذًا.

الأرجنتين تخفف القيود
أعلن الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز تخفيف القيود المفروضة، وإبقاء الحجر فقط في مدينتين بجنوب البلاد. غير أن بعض القيود تبقى سارية مثل وضع الكمامات إلزاميًّا وحظر العروض والتجمعات التي تضم أكثر من عشرة أشخاص في أماكن مغلقة.

حظر التجمعات في لوس أنجليس
بعد إغلاق الحانات والمطاعم، الأربعاء، حظرت لوس أنجليس، كبرى مدن الساحل الغربي للولايات المتحدة معظم التجمعات العامة والخاصة لثلاثة أسابيع، في وقت يسجل ارتفاعًا متزايدًا في الإصابات الجديدة بفيروس «كورونا المستجد». وتستثى من هذا القرار المراسم الدينية والتظاهرات.

الكحول في طوكيو
وطلبت السلطات من المؤسسات التي تقدم الكحول بما في ذلك نوادي الكاراوكي إغلاق أبوابها عند العاشرة مساءً اعتبارًا من السبت لمدة ثلاثة أسابيع. وهذا القرار غير ملزم، غير أن الذين ينفذونه سيحصلون على مساعدات.

 1.44 مليون وفاة
تخطى عدد الوفيات جراء الوباء 1.44 مليون شخص في العالم منذ أواخر ديسمبر، وفق حصيلة وضعتها وكالة «فرانس برس»، السبت الساعة 11.00 ت غ، كما أُصيب نحو 61.6 مليون شخص شفي منهم أكثر من 39 مليونًا.

وتعد الولايات المتحدة صاحبة أكبر عدد من الوفيات (264 ألفًا و866) تليها البرازيل (171 ألفًا و971) والهند (136 ألفًا ومئتان) والمكسيك (104 آلاف و873) والمملكة المتحدة (57551). وتخطت أوروبا، السبت، عتبة 400 ألف وفاة جراء «كوفيد-19»، مع تسجيل كل من إيطاليا وفرنسا أكثر من 50 ألف وفاة.

المزيد من بوابة الوسط