وعيد إيراني برد ساحق على أي محاولة إسرائيلية لاستهدافها في سورية

الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب. (أرشيفية: الإنترنت)

توعدت إيران، يوم الأحد، بهزيمة أي محاولة إسرائيلية للنيل من دورها في سورية، وقالت إن عصر هجمات «الكر والفر» في سورية، من جانب إسرائيل قد انتهى، وذلك بعد أيام من شن الأخيرة ضربات جوية على الجيش السوري وأهداف تابعة لوحدات إيرانية شبه عسكرية في سورية.

وبحسب «رويترز»، سبق أن شنت إسرائيل، التي تعتبر طهران أكبر خطر أمني عليها، هجمات على أهداف إيرانية وأهداف لفصائل تابعة لها في سورية. وتساند طهران الرئيس بشار الأسد وقواته في مواجهة متشددين ومعارضين منذ 2012.

ويوم الأربعاء، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الهجمات شملت ثمانية أهداف منها مقر رئيسي لإيران في مطار دمشق الدولي و«موقع سري لميليشيا» يستخدم كمنشأة لاستضافة «وفود إيرانية رفيعة عندما تأتي إلى سورية للعمل».

عصر الكر والفر انتهى
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة في مؤتمر صحفي أسبوعي عبر الإنترنت: «النظام الصهيوني يدرك تمام الإدراك أن عصر الكر والفر انتهى ومن ثم فهو في غاية الحذر». وتنفي إيران وجود قوات عسكرية لها في سورية، وتقول إنها أرسلت قوات خاصة إليها بصفة مستشارين عسكريين. وتقول طهران إنها سترسل مستشارين عسكريين إلى سورية ما دام ذلك ضروريا.

وقال خطيب زادة: «وجود إيران في سورية استشاري وبالطبع إذا عرقل أحد هذا الوجود الاستشاري فسيكون ردنا ساحقا». وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عشرة أشخاص على الأقل من بينهم خمسة إيرانيين من فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني سقطوا قتلى في الهجوم. وقال خطيب زادة: «أنا لا أؤكد استشهاد جنود إيرانيين في سورية».

المزيد من بوابة الوسط