وزير خارجية إيران: مستعدون للعودة للالتزام بالاتفاق النووي وفق هذا الشرط

وزيرالخارجية الإيراني جواد ظريف خلال زيارة إلى كوبا. 6 نوفمبر 2020. (فرانس برس)

أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأربعاء، أن طهران مستعدة للعودة «تلقائيًّا» الى الالتزامات الواردة في الاتفاق النووي، حال رفع الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن العقوبات التي فرضها سلفه دونالد ترامب بعد انسحابه منه قبل عامين.

وقال ظريف في مقابلة مع جريدة «إيران» الحكومية نشرت الأربعاء: «ثمة أمر يمكن القيام به بشكل تلقائي ولا يحتاج الى أي شروط أو تفاوض. تنفذ الولايات المتحدة التزاماتها بموجب القرار 2231، ونحن ننفذ التزاماتنا بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة»، وهو الاسم الرسمي للاتفاق النووي، مضيفًا: «هذا الأمر لا يحتاج الى أي مفاوضات أو شروط. يمكن القيام به».

واعتمد ترامب سياسة «ضغوط قصوى» حيال إيران، وقرر العام 2018 الانسحاب بشكل أحادي من الاتفاق حول البرنامج النووي المبرم بين الجمهورية الإسلامية والقوى الكبرى، وأعاد فرض عقوبات اقتصادية قاسية على طهران.

وقامت إيران بعد نحو عام من هذا الانسحاب، بالتراجع عن تنفيذ التزامات واردة في الاتفاق الذي تم تثبيته في إطار قانوني يتمثل بقرار مجلس الأمن الدولي 2231.

وأتاح الاتفاق المبرم في فيينا بين إيران من جهة، وكل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا وألمانيا من جهة أخرى، رفع عديد العقوبات الاقتصادية التي كانت مفروضة على الجمهورية الإسلامية، في مقابل خفض بعض أنشطتها النووية وضمان القوى الكبرى أن هذا البرنامج لا يتضمن أي أهداف عسكرية.

وشددت إيران مرارًا على أنها لا تسعى لامتلاك سلاح نووي، وألمح بايدن الفائز على ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية التي أجريت مطلع نوفمبر، الى نيته «تغيير المسار» المعتمد مع إيران، متحدثا عن إمكان عودة بلاده الى الاتفاق المبرم عام 2015، في حال عادت طهران الى تنفيذ التزاماتها.

ورأى ظريف أن رغبة بايدن في العودة الى الاتفاق هي أمر «جيد جدًّا»، مشددا على أنه «في حال عودة واشنطن الى التزاماتها، ما سنقوم به سيكون سريعًا هذا يعني أننا سنعود الى التزاماتنا هذا الأمر لا يحتاج الى تفاوض»، وأن إيران «لن تقبل أي شرط» لذلك.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط