ترامب يقيل مسؤولًا عن أمن الانتخابات الرئاسية

مدير وكالة الأمن السيبراني الأميركي، كريس كريبس. (الإنترنت)

أعلن الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، مساء الثلاثاء، أنه أقال المسؤول في الحكومة عن ضمان أمن الانتخابات، لنفيه المزاعم التي ما انفكّ الملياردير الجمهوري يكرّرها بحصول عمليات تزوير «واسعة النطاق» في الانتخابات التي خسرها أمام جو بايدن.

وقال ترامب في تغريدة على «تويتر» إن «البيان الأخير الصادر عن كريس كريبس بشأن أمن انتخابات 2020 لم يكن دقيقا بتاتا، إذ حصلت مخالفات وعمليات تزوير واسعة النطاق».

وأضاف: «لذلك، وبقرار يسري مفعوله فورا، تمّت إقالة كريس كريبس من منصب مدير وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية».

وخلال الأيام الأخيرة بذلت هذه الوكالة التابعة لوزارة الأمن الداخلي قصارى جهدها لنفي المزاعم، التي ما انفكّ الرئيس المنتهية ولايته وأنصاره يكرّرونها بحصول عمليات تزوير واسعة النطاق في الانتخابات التي خسرها ترامب أمام نائب الرئيس الديمقراطي السابق جو بايدن، في هزيمة ما زال الرئيس الجمهوري المنتهية ولايته يرفض الإقرار بها.

وكانت الوكالة أصدرت الأسبوع الماضي بيانا مشتركا مع هيئات حكومية محليّة وفدرالية أخرى مسؤولة عن أمن الانتخابات، قالت فيه إن «انتخابات الثالث من نوفمبر كانت الأكثر أمانا في تاريخ الولايات المتحدة».

وأضاف: «ليس هناك أي دليل على أن أي نظام انتخابي حَذَف أصواتا أو فقَدَها أو عدّلها، أو أنه قد تم اختراقه بأي شكل من الأشكال».

وتابع بيان السلطات الانتخابية: «على الرغم من عِلمنا بأن العمليّة الانتخابيّة لدينا تُشكل موضوع الكثير من الادّعاءات التي لا أساس لها وحملات التضليل، يمكننا أن نؤكد لكم أن لدينا ثقة مطلقة في أمن انتخاباتنا ونزاهتها».

وفي تعارض فاضح مع التقاليد السياسية الأميركية ما زال ترامب يرفض الإقرار بهزيمته، في موقف من شأنه تعقيد الفترة الانتقالية أمام بايدن، الذي يُفترض أن يتولى مهامه ظهر 20 يناير 2021.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط