بلدية شيكاغو تطلب من المواطنين إلغاء الاحتفالات بعيد الشكر

ممرضة تقوم بفحوصات «كوفيد-19» في شيكاغو في 13 نوفمبر 2020. (فرانس برس)

دُعي سكان شيكاغو، ثاني مدن الولايات المتحدة، إلى ملازمة منازلهم في محاولة للجم انتشار وباء فيروس «كوفيد-19» المعروف بـ«كورونا المستجد» في الولايات المتحدة ودول كثيرة أخرى من بينها بريطانيا، حيث وضع رئيس الورزاء بوريس جونسون نفسه في الحجر بعد مخالطته مصابًا.

وأوصت رئيسة بلدية شيكاغو، لوري لايتفوت، سكان المدينة البالغ عددهم 2.7 مليون نسمة بتجنب الخروج إلا للتنقلات الضرورية مثل المدرسة والعمل، وعدم استضافة مدعوين، وإلغاء الاحتفالات بعيد الشكر، وهي مجرد توصيات، في المقابل لا يمكن أن تتجاوز التجماعات الخاصة أكثر من عشرة أشخاص.

وسجلت الولايات المتحدة مليون إصابة جديدة «كوفيد-19» في أقل من أسبوع وتجاوزت عتبة 11 مليونًا، الأحد، بحسب بيانات جامعة «جونز هوبكنز» وتوفي 246 ألفًا و108 أشخاص جراء الجائحة في الولايات المتحدة، أي أكثر من أي بلد آخر.

وتشهد مكافحة الوباء تعقيدًا إضافيًّا جراء رفض الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب الإقرار بهزيمته في الانتخابات الرئاسية التي جرت في الثالث من نوفمبر؛ ما يعرقل المرحلة الانتقالية الآيلة إلى تولي جو بادين الرئاسة، ويعطل كذلك تحرير الأموال الفدرالية في هذا المجال.

وفي بريطانيا، حجر رئيس الوزراء بوريس جونسون نفسه بعدما اختلط بشخص مصاب بفيروس «كورونا المستجد» على ما أعلنت  رئاسة الوزراء. وكان جونسون أُصيب بشكل حاد بفيروس «كوفيد-19» قبل أشهر وهو «في وضع جيد الآن ولا أعراض عليه» على ما أكد المصدر نفسه.

وأُبلغ بوريس جونسون من قبل جهاز تعقب الإصابات في النظام الصحي الوطني بضرورة أن يحجر نفسه بعدما اختلط بمصاب بـ«كوفيد-19» ولم يتحدد طول فترة حجر رئيس الوزراء البريطاني لكنها في حالات مماثلة تمتد على 14 يومًا، ومع نحو 52 ألف حالة وفاة، تعتبر بريطانيا ثاني أكثر دولة أوروبية تضررًا من الجائحة.

ويرتفع عدد الإصابات في كل القارات باستثناء أوقيانيا. لكن في أستراليا، سجلت بؤرة إصابات جديدة في أديلاييد في جنوب البلاد التي كانت بمنأى بدرجة كبيرة منذ بدء الوباء قبل سبعة أشهر. ومصدر الإصابات فندق يحجَر فيه المسافرون العائدون من الخارج.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط