«البوليساريو»: تواصل المعارك في الصحراء الغربية بعد انسحاب القوات المغربية من الكركرات

شخص يحمل علم جبهة البوليساريو في منطقة المحبس. (أ ف ب)

أكدت  جبهة البوليساريو المطالبة باستقلال الصحراء الغربية المتنازع عليها مع المغرب، السبت، تواصل القتال، غداة العملية العسكرية التي نفذتها المغرب الجمعة «لتأمين» المعبر الحدودي بالمنطقة العازلة للكركرات باتجاه موريتانيا.

وقال وزير خارجية الجمهورية العربية الصحراوية، التي تعلن البوليساريو قيامها في الجزائر منذ 1976، محمد سالم ولد السالك: «تستمر المعارك بعد انسحاب القوات المغربية من الكركرات»، دون الإدلاء بأية تفاصيل، بحسب «فرانس برس».

وأضاف أن اتفاق وقف إطلاق النار، المعمول به منذ 1991 تحت رعاية الأمم المتحدة، «صار من الماضي». وأعلن رئيس البوليساريو إبراهيم غالي، من جهته السبت، أنه أصدر مرسومًا يعلن «نهاية الالتزام بوقف إطلاق النار» و«استئناف العمل القتالي دفاعًا عن الحقوق المشروعة لشعبنا».

حزام أمني
ويأتي الإعلان غداة تنفيذ القوات المغربية عملية «لإقامة حزام أمني» في المعبر الحدودي في منطقة الكركرات العازلة على الحدود مع موريتانيا، بحسب ما أعلن بيان للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية ليل الجمعة.

-  عقب عملية عسكرية..المغرب تعلن تأمين معبر الكراكات والبوليساريو تعتبر أن «الحرب بدأت.

وتابع ولد السالك: «يجب على الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي أن يفرضا على المغرب احترامًا تامًّا لحدوده ولحدود جيرانه». وقالت وزارة دفاع البوليساريو، في بيان ليل الجمعة، إن قواتها نفذت «هجمات مكثفة» على مواقع الجيش المغربي في المحبس وحوزة وأوسرد والفرسية «مخلفة خسائر في الأرواح والمعدات».

مقاتلو البوليساريو
ولم تعلن المغرب وقوع أية معارك مع مقاتلي البوليساريو، سواء في الكركرات أو غيرها من المواقع العسكرية على طول الجدار الذي يفصل قواته عن مقاتلي البوليساريو على نحو 2700 كيلومتر، منذ نهاية الثمانينات.

وأشار بيان القيادة العامة للجيش المغربي فقط إلى تعرض عناصره لإطلاق نار، ردوا عليه أثناء تدخلهم في الكركرات الجمعة «دون تسجيل أي خسائر بشرية».

المزيد من بوابة الوسط