الجمعة.. وفد روسي يزور تركيا لبحث وقف إطلاق النار في قره باغ

شرطيون أرمينيون يوقفون متظاهراً في يريفان في 10 نوفمبر 2020. (أ ف ب)

أعلن وزير الخارجية التركي، الخميس، أن وفدا روسيا سيصل، الجمعة، إلى تركيا للبحث في المراقبة المشتركة لوقف إطلاق النار في ناغورني قره باغ من قبل موسكو وأنقرة.

والاتفاق المبرم، الإثنين، بين أذربيجان وأرمينيا برعاية روسيا لا يأتي على ذكر أي دور تركي في تنفيذ وقف إطلاق النار. لكن أنقرة حليفة باكو تؤكد أنها ستراقب مع موسكو تطبيقه، حسب وكالة «فرانس برس».

ومساء الأربعاء، وقع وزيرا الدفاع الروسي والتركي مذكرة حول تشكيل مركز مراقبة مشترك في حفل افتراضي، وفقا لأنقرة.

والخميس، أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو خلال مؤتمر صحفي في باكو نقلته قنوات التلفزة التركية «سنبحث في طريقة عمل المركز المشترك لمراقبة وقف إطلاق النار مع الوفد الروسي الذي سيزور تركيا الجمعة».

- توقيف 10 معارضين بعد أعمال شغب مرتبطة بالاتفاق حول ناغورني قره باغ في أرمينيا

وأضاف: «ستضطلع تركيا بالدور نفسه مع روسيا» في هذا المركز الذي سيكلف مراقبة خروقات محتملة لوقف إطلاق النار «برا وجوا».

وسيقام المركز في موقع تختاره أذربيجان وفقا للسلطات التركية. وبموجب اتفاق وقف إطلاق النار يبقي كل جانب على «المواقع التي يسيطر عليها» مما يعطي أذربيجان مكاسب كبرى لناحية الأراضي.

وفي إطار اتفاق وقف إطلاق النار بدأت موسكو الأربعاء نشر «جنود سلام» في منطقة النزاع على تخوم الأراضي التي لا تزال تسيطر عليها أرمينيا. لكن في أرمينيا لم يكن اتفاق وقف إطلاق النار موضع ترحيب وتسعى المعارضة التعبئة ضده باعتباره استسلاما.

وحذر تشاوش أوغلو قائلا «آمل أن تكون أرمينيا تعلمت من أخطائها. وقعت أعلى سلطة أرمنية على الاتفاق. في حال لم تحترمه أرمينيا فستدفع الثمن».

المزيد من بوابة الوسط