اتّهام شركة دنماركية بخرق العقوبات الأوروبية على سورية

مقاتلة روسية في أجواء سراقب، جنوب غرب حلب في 1 فبراير 2018. (أرشيفية: فرانس برس)

وجّهت هيئة مكافحة الجرائم المالية في كوبنهاغن الأربعاء اتّهامات إلى شركة دنماركية بخرق عقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على سورية بإمدادها الطائرات العسكرية الروسية المنتشرة في البلد الغارق في الحرب بالوقود.

وجاء في بيان للمدّعي العام الدنماركي المكّلف النظر في قضايا الجرائم الاقتصادية والدولية الخطيرة أنّ قيمة التحويلات المالية التي أجريت بين عامي 2015 و2017 بلغت 647 مليون كرونة (102 مليون دولار، 87 مليون يورو)، حسب وكالة «فرانس برس».

وتابع البيان أنه «في 33 مناسبة، باعت شركة دنماركية ما مجموعه نحو 172 ألف طن من مادة الكيروسين لشركات روسية، وبنتيجة ذلك تم تسليم المادة إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على سورية».

اقرأ أيضا: إردوغان يتهم موسكو بأنها لا تريد «سلاما دائما» في سورية

ولم يسمّ البيان الشركة المعنية، لكنّ وسائل إعلام دنماركية أفادت أنها شركة الشحن «دان بانكرينغ» التي يعتقد أنها أجرت تعاملات تجارية مع شركة «ماريتيم» الروسية المسؤولة عن إمداد الطائرات الروسية المنتشرة في سورية بالوقود.

وقالت النيابة العامة الدنماركية المكلّفة قضايا الجرائم الاقتصادية والدولية الخطيرة إن الوقود تم نقله عن طريق وسطاء إلى مياه البحر المتوسط ومن ثم إلى جهة مجهولة في مرفأ بانياس السوري. وتابعت إن الاتّهام وجّه أيضاً إلى شركة قابضة ومدير إحدى الشركات المتورّطة وذلك على خلفية ثمانية من التحاويل الـ33.

ويفرض الاتحاد الأوروبي منذ ديسمبر 2011 عقوبات على نظام الرئيس السوري بشار الأسد، تخضع سنوياً للمراجعة. وتشمل العقوبات حظر النفط وتجميد أصول المصرف المركزي السوري في الاتحاد الأوروبي.

واندلع النزاع في سوريا في أوائل العام 2011 بعدما قمعت القوات السورية بعنف احتجاجات مناهضة للحكومة، ما أدى إلى أعمال عنف أوقعت لاحقاً مئات آلاف القتلى. وأدى تدخّل روسيا عسكريا في النزاع في العام 2015 إلى قلب المعادلة وترجيح كفة القوات الحكومية بعدما دعمها سلاح الجو الروسي بضربات جوية ساعدتها على استعادة مناطق شاسعة من البلاد كانت قد سيطرت عليها فصائل معارضة وجهادية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط