حصيلة قياسية جديدة: 201.9 ألف إصابة بكورونا في الولايات المتحدة خلال 24 ساعة

كمّامات للوقاية من فيروس كورونا معروضة للبيع في حديقة منزل بلوس أنجليس في 20 يوليو 2020 (أ.ف.ب)

سجلت الولايات المتحدة أمس الثلاثاء أكثر من 200 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية قياسية جديدة، بحسب بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز.

وأظهرت بيانات الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبع الإصابات والوفيات الناجمة عن جائحة «كوفيد-19» أنه بين الساعة 20:30 من مساء الإثنين والساعة 20:30 من مساء الثلاثاء (01,30 ت غ الأربعاء) سجلت الولايات المتحدة 201 ألف و961 إصابة جديدة بالفيروس، فيما توفي 1535 حالة ناجمة عن الوباء، حسب وكالة «فرانس برس».

وهذه الحصيلة المرتفعة كثيراً، التي تعزى في جزء منها إلى تأخر جمع البيانات خلال العطلة الأسبوعية ترفع الحصيلة التراكمية لأعداد المصابين بالفيروس في الولايات المتحدة إلى نحو 10 ملايين و238 ألفا و243 مصابا بكورونا، توفي منهم لغاية اليوم 239 ألفا و588 شخصا.

الشمال والغرب الأوسط المناطق الأكثر تضررا
ومنذ أسبوع تسجل الولايات المتحدة، الدولة الأكثر تضرراً من الجائحة في العالم على صعيد أعداد الضحايا، أكثر من مئة ألف إصابة جديدة بالفيروس يومياً، في عتبة لم يسبق يوماً أن بلغتها من قبل.

والمناطق الأكثر تضرراً حالياً من الجائحة هي شمال البلاد والغرب الأوسط. وإذا كان عدد الوفيات اليومية الناجمة عن الوباء لا يزال دون المستويات القياسية التي سجلت خلال الربيع، فإن أعداد المرضى بكوفيد-19 الذين تستدعي حالتهم إدخالهم المستشفى يسجل من جهته ارتفاعاً غير مسبوق.

ووفقاً لمركز «مشروع تعقب كوفيد» فإن عدد المصابين بالفيروس الذين يتلقون العلاج في مستشفيات الولايات المتحدة يبلغ حالياً حوالىي 62 ألف شخص، وهو مستوى غير مسبوق.

ومنذ سجلت أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة في نهاية يناير، لم ينفك الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب يقلل من خطورة الجائحة، لكن الرئيس المنتخب جو بايدن الذي سيخلفه في 20 يناير جعل من مكافحة تفشي الوباء أولى أولويات إدارته المقبلة، وقد شكل لهذه الغاية خلية أزمة لإعداد خطة عمل تدخل حيز التنفيذ يوم تنصيبه.

المزيد من بوابة الوسط