بوتين يعلن التوصل لاتفاق «وقف إطلاق نار شامل» بين أرمينيا وأذربيجان

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين .(أرشيفية: فرانس برس)

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فجر الثلاثاء أن أرمينيا وأذربيجان توصلتا برعاية بلاده إلى اتفاق على «وقف إطلاق نار شامل» في إقليم ناغورني قره باغ دخل حيز التنفيذ اعتباراً من منتصف ليل العاشر من نوفمبر بتوقيت موسكو، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وقال بوتين في تصريح بثته وسائل الإعلام الروسية إنه «في التاسع من نوفمبر وقع رئيس أذربيجان إلهام علييف ورئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان ورئيس روسيا الاتحادية إعلاناً ينص على وقف شامل لإطلاق النار وإنهاء كل العمليات العسكرية في منطقة النزاع في ناغورني قره باغ، وذلك اعتباراً من منتصف ليل العاشر من نوفمبر بتوقيت موسكو».

وأضاف أن الاتفاق يقضي بأن يحتفظ طرفا النزاع بـ«المواقع التي يسيطران عليها»، مما يعني خسارة الانفصاليين الأرمن السيطرة على أنحاء واسعة من الإقليم بعدما دحرتهم منها القوات الأذرية.

وأتى تصريح الرئيس الروسي بعيد دقائق من إعلان رئيس الوزراء الأرميني أنه وقع اتفاقاً «مؤلماً» مع كل من أذربيجان وروسيا لإنهاء الحرب في الإقليم المتنازع عليه.

وقال باشينيان في بيان على صفحته في موقع فيسبوك «لقد وقعت إعلاناً مع الرئيسين الروسي والأذربيجاني لإنهاء الحرب في قره باغ»، واصفاً هذه الخطوة بأنها «مؤلمة بشكل لا يوصف، لي شخصياً كما لشعبنا».

وفور شيوع الخبر تقاطر آلاف من المتظاهرين الغاضبين إلى المقر الحكومي في يريفان حيث تظاهر القسم الأكبر منهم خارج المقر في حين اقتحمه بضع مئات منهم وعاثوا خراباً في مكاتبه، ولا سيما في إحدى قاعات مجلس الوزراء، وحطموا زجاج عدد من نوافذه، بحسب ما أفاد صحفي في وكالة «فرانس برس».

وأتى إبرام هذا الاتفاق بعيد إعلان القوات الأذرية أنها سيطرت على شوشة، المدينة الاستراتيجية الواقعة على بُعد 15 كيلو متراً من عاصمة الإقليم الانفصالي ستيباناكرت، ويعتبر سقوط هذه المنطقة نقطة تحول في الحرب.

وقال باشينيان في بيانه إنه اتخذ قرار التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار «بعد تحليل معمق للوضع العسكري»، في إشارة إلى التقدم الذي حققته القوات الأذرية على مدى الأسابيع الستة الماضية، مشدداً على أن هذا الاتّفاق هو «أفضل الحلول المتاحة في الوضع الراهن».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط