البرازيل تعلق تجارب لقاح صيني لـ«كورونا» بعد «حادث خطير»

متطوعة تتلقى حقنة لقاح تجريبي لـ«كورونا» في مركز بمدينة هوليود الأميركية،13 أغسطس 2020، (ا ف ب)

أعلنت السلطات الصحية في البرازيل تعليق التجارب السريرية على لقاح تجريبي صيني مضاد لفيروس «كورونا المستجد»، بعد تعرض أحد المتطوعين لـ«حادث خطير» لم تحدد ماهيته.

وقالت وكالة اليقظة الصحية «أنفيزا»، في بيان أمس الإثنين، إنها قررت وقف التجارب بعد «حادث خطير» وقع في 29 أكتوبر الماضي، حسب وكالة «فرانس برس».

ولم توضح الوكالة ماهية الحادث الخطير، لكن أوضحت أن هذا النوع من الحوادث يمكن أن يكون وفاة أو آثارًا جانبية قد تتسبب بالوفاة، أو إعاقة شديدة، أو حالة تستدعي الاستشفاء، أو «حدثًا مهمًّا سريريًّا».

اقرأ أيضًا: لقاح «فايزر» ضد «كوفيد-19» يمنح العالم أملاً جديدًا

وتأتي هذه الانتكاسة للقاح «كورونافاك» الذي يطوره مختبر «سينوفاك بايوتيك» الصيني في نفس اليوم الذي أعلنت فيه المجموعة الدوائية الأميركية العملاقة «فايزر» أن لقاحها التجريبي المضاد لـ«كورونا» أثبت فعالية «بنسبة 90%» في الوقاية من المرض.

وبالنسبة للولايات المتحدة التي حجزت مسبقًا 100 مليون جرعة من لقاح «فايزر»، فإن هذا الإعلان يعني أن أولى عمليات التلقيح يمكن أن تبدأ قبل نهاية العام، بشرط التأكد من سلامة هذا اللقاح، وهو أمر يتوقع أن يحصل بحلول الأسبوع المقبل.

المزيد من بوابة الوسط