إردوغان يقبل استقالة صهره من منصب وزير المالية

وزير المالية التركي براءت البيرق يتحدث خلال احتفال في أنقرة. (أ ف ب)

وافق الرئيس التركي رجب طيب إردوغان على طلب صهره وزير المالية إعفاءه من مهامه، حسبما أعلنت الرئاسة التركية الإثنين.

وكان براءت البيرق أعلن الأحد استقالته من منصبه كوزير للمالية متحدثا عن أسباب صحية. وجاءت استقالته غداة إقالة إردوغان حاكم المصرف المركزي بعدما خسرت الليرة التركية 30% من قيمتها إزاء الدولار منذ مطلع السنة، بحسب «فرانس برس».

والبيرق متزوج من الابنة الكبرى لإردوغان إسراء، وكان وزيرا للمالية منذ العام 2018. وشغل سابقا منصب وزير الطاقة بين 2015 و 2018. وقبل إردوغان رسميا استقالة البيرق، في بيان نشره المكتب الرئاسية بعد إغلاق الأسواق المالية التركي مساء الإثنين.

وكتبت الرئاسة في بيان بالانجليزية أن «إنجازات وزيرنا الموقر نالت تقدير الرئيس». وكان البيرق قد كتب في بيان على حسابه الرسمي على انستغرام «بعد تولي حقائب وزارية على مدى خمس سنوات تقريبا، قررت التوقف عن ممارسة مهامي (كوزير للمالية) لأسباب صحية».

وشغل البيرق سابقا منصب وزير الطاقة بين 2015 و 2018، وتسبب إعلانه الأحد بحدوث ارتباك بين المسؤولين الأتراك. جاء  قراره غداة إطاحة إردوغان بمحافظ المصرف المركزي مراد أويصال، الذي واجه انتقادات حادة لعدم قدرته على منع الليرة من خسارة ما يقرب من ثلث قيمتها مقابل الدولار هذا العام.

وحل وزير المالية السابق ناجي إقبال محل أويصال الذي خدم في منصبه لمدة 16 شهرا فقط. وتكهنت وسائل إعلام تركية بأن البيرق عارض تعيين إقبال. وصرّح محافظ المصرف المركزي الجديد إن الهدف الأساسي للبنك هو تحقيق استقرار الأسعار والمحافظة عليه.

المزيد من بوابة الوسط