لودريان يندد بتصريحات إردوغان ويشير لاحتمال فرض عقوبات على أنقرة

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (يمين) ونظيره التركي رجب طيب إردوغان (أرشيفية: الإنترنت)

ندد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، الخميس، بتصريحات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، معتبراً أنها «عنيفة وتتسم بالكراهية»، متحدثاّ مجدداً عن احتمال فرض عقوبات على أنقرة.

وقال لودريان في تصريح إلى إذاعة «أوروبا 1» نقلته وكالة «فرانس برس»: «هناك الآن تصريحات عنيفة وتتسم بالكراهية يجاهر بها بانتظام الرئيس إردوغان وهي غير مقبولة»، في إشارة إلى حملة الرئيس التركي على فرنسا، ولا سيما على رئيسها إيمانويل ماكرون على خلفية موقفه المدافع عن نشر رسوم الكاريكاتور.

وهددت تركيا الأربعاء بـ«رد حازم» على حل فرنسا جماعة «الذئاب الرمادية» التركية القومية المتطرفة، في قرار يثير توتراً جديداً بين الدولتين العضوين في حلف شمال الأطلسي.

وتابع رئيس الدبلوماسية الفرنسية: «ليست فرنسا وحدها المستهدفة، هناك تضامن أوروبي كامل بشأن المسألة - نريد بحزم شديد أن تتخلى تركيا عن هذا المنطق»، وأردف: «إذا لم يحدث ذلك، فإن المجلس الأوروبي الذي يضم رؤساء دول وحكومات الأعضاء الـ27 في الاتحاد الأوروبي، قرر أنه سيتخذ التدابير اللازمة حيال السلطات التركية. ينبغي الآن على الأتراك أن يتخذوا الإجراءات اللازمة لتجنب هذا الاتجاه». وقال «هناك وسائل ضغط، هناك أجندة من العقوبات المحتملة».

ويأتي هذا النزاع في خضم توتر دبلوماسي بين فرنسا وتركيا مرتبط خصوصاً بخلافات حول سورية وليبيا وشرق المتوسط. وازداد التوتر خصوصا منذ أكتوبر، عندما دعا إردوغان إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية متهماً نظيره الفرنسي بأنه لديه «رهاب الإسلام» بسبب دفاعه عن حق نشر رسوم كاريكاتورية تُظهر النبي محمد، حسب الوكالة الفرنسية.

واتهم إردوغان ماكرون بقيادة «حملة كراهية» ضد الإسلام وشكك في «صحته العقلية».

المزيد من بوابة الوسط