منفذ هجوم فيينا نجح في «خداع» برنامج إعادة تأهيل المتطرفين

سيارات شرطة أمام دار الأوبرا حيث وقع الهجوم الدامي في فيينا، في 2 نوفمبر 2020. (أ ف ب)

قال وزير الداخلية النمساوي إن منفذ الاعتداء الدامي في فيينا، مساء الإثنين، نجح في «خداع» برنامج إعادة تأهيل المتطرفين والمكلفين متابعته.

وفي أبريل 2019 حكم على منفذ الهجوم بالسجن 22 شهرًا لمحاولته التوجه إلى سورية للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية، ولكن تم الإفراج عنه في شكل مبكر، الأمر الذي انتقده الوزير كارل نيهامر أمام الصحفيين، لافتًا من جهة أخرى إلى اعتقال 14 شخصًا وتنفيذ 18 عملية دهم في البلاد على صلة بالهجوم، وفق «فرانس برس».

وأعلن نيهامر أن الشرطة نفذت 18 عملية دهم واعتقلت 14 شخصًا في إطار تحقيقاتها بشأن الهجوم، الذي أودى بحياة أربعة أشخاص، كما أكد عدم وجود أدلة حتى الآن على أن الهجوم نفذه أكثر من مهاجم واحد.

ولفت كارل نيهامر إلى أن «المواد المصورة التي اطلعت عليها الشرطة لا تظهر في الوقت الحالي أية أدلة على وجود مهاجم ثانٍ».

نيهامر: منفذ هجوم فيينا يتحدر من مقدونيا الشمالية
وأعلن وزير الداخلية، خلال المؤتمر الصحفي، أن منفذ الهجوم كان يحمل الجنسيتين النمساوية والمقدونية الشمالية، وسبق أن أُدين العام الماضي بجريمة إرهابية لمحاولة السفر إلى سورية.

وأوضح وزير الداخلية كارل نيهامر لوكالة «أبا» الإخبارية أن الشاب، البالغ من العمر 20 عامًا الذي قتل برصاص الشرطة، «شخص متطرف، كان يشعر بأنه قريب إلى تنظيم الدولة الإسلامية»، وفق وكالة «فرانس برس».

المزيد من بوابة الوسط