فصل مدرس بلجيكي من العمل بعد عرضه رسوما مسيئة للنبي محمد

أم تحتضن ابنها قبل الذهاب إلى المدرسة في بلجيكا. (يورو نيوز)

أوقفت السلطات البلجيكية مدرّس عن العمل بعد عرضه على تلاميذه رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد، وهو الرسم ذاته الذي نشرته مجلة «شارلي إيبدو» الفرنسية.

وعرض المدرس هذا الرسم على التلاميذ الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و11 عاما، حسب جريدة «لا ليبر بلجيك»، وتصريحات من الناطق باسم منطقة مولينبيك التي جرت فيها هذه الوقائع إلى وكالة «فرانس برس».

وقال الناطق رشيد البرغوثي، إن اثنين أو ثلاثة من أولياء أمور التلاميذ تقدموا بشكوى إلى إدارة هذه المدرسة الابتدائيّة مفادها بأنّ رسما كاريكاتوريا يُظهر النبي قد عرِض أمام أولاده في الصفّين الخامس والسادس من مرحلة التعليم الابتدائي.

وعلِم مدير المدرسة بمبادرة المدرّس، فأبلغ السلطات المعنيّة المتمثّلة بأعضاء المجلس البلدي. وقال البرغوثي إنّ السلطة المعنيّة استمعت إلى المدرّس الخميس الماضي وقد تمّ فصله.

وقد اختار المدرّس أن يعرض الرسم الكاريكاتوري الذي نشرته «شارلي إيبدو»، في إطار منهج حول حرّية التعبير بعد أن اغتيل هذا الشهر مدرّس فرنسي عرض على تلاميذه رسوما كاريكاتوريّة عدّة تُصوّر النبي.

المزيد من بوابة الوسط