ماكرون يكشف عن شرط تخفيف التوتر بين فرنسا وتركيا

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أرشيفية: الإنترنت).

اتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نظيره التركي رجب طيب إردوغان بتبني موقف «عدواني» تجاه شركائه في حلف شمال الأطلسي، معتبرا ان التوترات «قد تنحسر في حال أظهر إردوغان الاحترام وتوقف عن اطلاق الأكاذيب».

وقال ماكرون في مقابلة مع قناة الجزيرة: «لدى تركيا موقف عدواني تجاه حلفائها في حلف شمال الأطلسي»، مستنكرا سلوك تركيا في سورية وليبيا والمتوسط، حسبما نقلت «فرانس برس».

وأشار إلى أمله في هدوء الأمور بين الطرفين، «لكن من أجل أن يحدث هذا من الضروري أن يحترم الرئيس التركي فرنسا ويحترم الاتحاد الأوروبي وقيمهما، وألا يطلق الأكاذيب وألا يتفوه بالإهانات»، وفق قوله.

تعزية وعدوان
كما لفت الرئيس الفرنسي إلى أن بلاده قدمت التعزية لتركيا بعد الزلزال المدمر الذي ضرب ازمير، وعرضت ايضا ارسال مساعدات.

ووصف ماكرون تدخل تركيا في سورية بأنه «عدوان» على شركائه في حلف الأطلسي، مضيفا أن «أنقرة لم تحترم حظر السلاح في ليبيا بينما أظهرت سلوكا عدوانيا للغاية في شرق المتوسط».

وتابع: «لدى تركيا ميولا امبريالية في المنطقة، واعتقد أن هذه الميول ليست شيئا جيدا لاستقرارها، هذا هو الأمر».

وعلى مدى أسابيع شهدت العلاقة بين تركيا وفرنسا توترات بلغت ذروتها نهاية الأسبوع الماضي عندما شكك إردوغان في صحة ماكرون العقلية. وردت فرنسا باتخاذ خطوة غير عادية تمثلت باستدعاء سفيرها في أنقرة للتشاور.

وكشف وزير الخارجية الفرنسي جان-ايف لودريان أن بلاده ستعيد سفيرها إلى أنقرة بعد غياب أسبوع.

المزيد من بوابة الوسط