رئيس وزراء كندا يعلن موقفه من الرسوم المسيئة للنبي محمد

رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو, 30 مارس 2020 (أ ف ب)

أكد رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، أن حرية التعبير مهمة وضروية «لكن لها حدود، وأنها من الواجب ألا تسبب إساءة بشكل تعسفي ودون داعٍ» لفئات بعينها، وذلك ردًّا على سؤال حول الحق في نشر صور كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد على غرار ما فعلت مجلة «شارلي إيبدو» الفرنسية.

وأضاف في تصريحات أمس الجمعة: «من واجبنا أن نتصرف باحترام تجاه الآخرين، وأن نسعى إلى عدم جرح مَن نتشارك معهم المجتمع والمعمورة، وليس من حقنا مثلا أن نصرخ حريق في سينما تعج بالناس، توجد دائمًا حدود»، حسبما نقلت عنه «فرانس برس».

واتخذ رئيس الوزراء الكندي مسافة من موقف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ودعا إلى استعمال حرية التعبير بحذر.

وشدد على أنه في مجتمع تعددي ومتنوع وقائم على الاحترام مثل المجتمع الكندي «من واجبنا أن نكون واعين حيال أثر كلماتنا وأفعالنا على الآخرين، خاصة الجاليات والفئات التي لا تزال تعاني قدرًا كبيرًا من التمييز».

ودان في الوقت ذاته، الاعتداء «المروع» في فرنسا، قائلًا: «إنه غير قابل للتبرير. تدين كندا من صميم قلبها هذه الأفعال، بينما تقف مع أصدقائنا الفرنسيين الذين يمرون بأوقات صعبة للغاية».

وقُـتل ثلاثة أشخاص طعنًا الخميس في كنيسة بمدينة نيس جنوب فرنسا، في اعتداء نفذه تونسي أُلقي القبض عليه.

المزيد من بوابة الوسط