«فرانس برس»: إطلاق نار على موكب الأمين العام لرئاسة الجمهورية بساحل العاج

متظاهرون ضد ترشح الرئيس الحسن واتارا لولاية ثالثة ينصبون جاحزا في مدينة أبيدجان، 13 أغسطس 2020. (أ ف ب)

تعرض موكب الأمين العام لرئاسة ساحل العاج باتريك أشي، أحد مديري حملة الحسن واتارا، لهجوم مساء الخميس قرب أغباو (150 كيلومترا شمال أبيدجان) دون وقوع إصابات، وفق ما أفاد مصدر أمني وأحد المقربين منه وكالة «فرانس برس».

وقال مصدر أمني إن «موكب باتريك أشي تعرض لطلقات نارية من قبل مجهولين بأسلحة آلية قرب أغباو حيث عقد اجتماعا» قبل أقل من 48 ساعة من الانتخابات الرئاسية. وأوضح المصدر «لم تقع إصابات. واصل الموكب طريقه إلى أدزوبي (100 كيلومتر شمال أبيدجان). أطلقت عمليات بحث في منطقة أغباو».

وأكد شخص مقرب من أشي أن «أحدا لم يصب بأذى. أشي بخير».

- تظاهرات ضد ترشح الرئيس لولاية جديدة في ساحل العاج

وأشي مقرب من الرئيس واتارا الذي يترشح لولاية ثالثة مثيرة للجدل، وغالبا ما يشار إليه على أنه أحد خلفائه المحتملين له. وتجري الحملة الانتخابية في جو متوتر. وقتل حوالى 30 شخصا خلال أعمال عنف منذ أغسطس.

ويسود خوف من تصعيد العنف في ساحل العاج بعد عشر سنوات من أزمة ما بعد انتخابات 2010-2011 نتجت عن رفض الرئيس لوران غباغبو الاعتراف بهزيمته الانتخابية أمام واتارا، ما خلّف 3000 قتيل.

المزيد من بوابة الوسط