ماكرون: «لن نتنازل» عن أي من القيم الفرنسية

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يلقي خطابا في القدس في 23 يناير 2020. (أ ف ب)

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الخميس، أن فرنسا «لن نتنازل» عن أي من القيم الفرنسية خصوصًا «حرية الإيمان أو عدم الإيمان» منددًا بـ«اعتداء إرهابي إسلامي» ضد كنيسة في نيس أوقع ثلاثة قتلى.

وقال ماكرون: «إننا نُهاجم من أجل قيمنا». ودعا الشعب إلى «الوحدة» وإلى «عدم الاستسلام لشعور الرعب»، معلنًا زيادة أعداد الجنود في عملية «سانتينيل» من ثلاثة آلاف إلى سبعة آلاف جندي، من أجل حماية أماكن العبادة، خصوصًا مع اقتراب عيد جميع القديسين لدى الكاثوليك الأحد.

فرنسا ترفع درجة التأهب الأمني بعد هجوم نيس
وأعلن رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس، الخميس، رفع درجة التأهب الأمني في المباني ووسائل النقل والأماكن العامة، في أعقاب الهجوم بسكين في كنيسة في نيس، جنوب شرق فرنسا.

الاعتداء على حارس في القنصلية الفرنسية في جدة بـ«آلة حادة»

وندد رئيس الحكومة بـ«هجوم وحشي أحزن البلاد بأسرها»، معتبرًا أنه «أصاب المسيحيين الكاثوليك في الصميم». وأودى الهجوم بحياة ثلاثة أشخاص.

الشرطة الفرنسية تعلن مقتل ثلاثة أشخاص
وقُـتل ثلاثة أشخاص، أحدهم على الأقل نحرًا وأُصيب آخرون بجروح، صباح الخميس، في هجوم بسكين اعتقلت الشرطة منفذه في مدينة نيس، جنوب غرب فرنسا، حسب حصيلة جديدة للشرطة.

وأوضح المصدر نفسه لوكالة «فرانس برس» أن شخصين هما رجل وامرأة قُـتلا في كنيسة نوتردام، بينما توفي ثالث بعد إصابته بجروح خطيرة في حانة قريبة كان قد لجأ إليها.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط