أكثر من 10 آلاف وفاة بكوفيد-19 في كندا

ساحة المهرجانات في مونتريال فارغة بسبب تبعات وباء كوفيد-19, 28 يوليو 2020. (أ ف ب)

تجاوز عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ في كندا، التي تشهد حالياً ثاني موجة تفشٍّ للفيروس الفتّاك، عتبة العشرة آلاف وفاة، بحسب حصيلة أعدّتها وسائل إعلام محليّة الثلاثاء استناداً إلى بيانات رسمية.

وأظهرت البيانات أنّ أكثر من 90% من الوفيات سجّلت في أكبر مقاطعتين في البلاد أونتاريو وبدرجة أكبر كيبيك، بؤرة كوفيد-19 منذ بدأ الوباء يتفشّى في البلاد في مارس الماضي، وفق وكالة فرانس برس.

وحتى مساء الثلاثاء، بلغ عدد الوفيات الناجمة عن كوفيد-19 في كندا 10.001 وفاة، من أصل 222.670 إصابة مؤكدة، وفقاً لحصيلة أعدّتها شبكتا التلفزيون العموميتان «سي بي سي/راديو كندا» و«سي تي في».

وكندا البالغ عدد سكّانها 38 مليون نسمة، لديها بالنسبة إلى عدد السكان حصيلة إصابات أقلّ بحوالي خمس مرّات بالمقارنة مع الولايات المتّحدة وحصيلة وفيات أقلّ بحوالي 2.5 مرة.

وأقرّ رئيس الوزراء جاستن ترودو، خلال مؤتمر صحفي، بأن السكّان أصيبوا بإرهاق من جراء الجائحة والزيادة السريعة في أعداد الإصابات الجديدة وتشديد الإجراءات الصحيّة في جميع أنحاء البلاد للحدّ من انتشار الوباء.

وقال ترودو «لا أحد منّا يريد أن يكون هنا، في مؤتمر صحفي واضعاً كمامة ويتحدّث عن (...) ازدياد أعداد الإصابات في مدارسنا، وفرض المزيد من الإجراءات التي تقيّدنا وتزعجنا في حياتنا اليومية».

وحذّر رئيس الوزراء من أنّ «الأمر لن يكون سهلاً»، مضيفاً أنّ «عيد الميلاد (...) آتٍ. من المحتمل ألا نتمكّن في أجزاء عديدة من البلاد من الالتقاء بعائلاتنا، حتى لو كنّا حذرين جداً في الأسابيع القادمة».

لكنّ ترودو ترك بارقة أمل أمام مواطنيه، بقوله إنّ هذا السيناريو «قد لا يكون» تشاؤمياً إلى هذه الدرجة، مناشداً إياهم الالتزام بالإجراءات وبذل كل ما بوسعهم للخروج من الأزمة في أسرع وقت ممكن.

المزيد من بوابة الوسط