الكرملين يعلق على إتلاف أميركا 45 جهاز تنفس صناعي أرسلتها روسيا

مرضى على أجهزة تنفس صناعي. (الإنترنت)

صرح السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، الأربعاء، أن الكرملين يستبعد أن تكون أجهزة التنفس الروسية التي تم تسليمها إلى الولايات المتحدة ذات نوعية رديئة.

وفي معرض تعليقه على قرار السلطات الأميركية التخلص من أجهزة التنفس الصناعي التي تم تسليمها للولايات المتحدة في إطار تقديم مساعدات إنسانية لمكافحة فيروس «كوفيد-19»، قال بيسكوف:«هذه الأجهزة تستخدم على نطاق واسع في روسيا»، حسب وكالة «سبوتنيك» الروسية.

مساعدة روسية
وأضاف بأن دولا عديدة وقتئذ قد تبادلت المساعدة، وكانت هناك «محاولات بشعة بل نادرة لتسييس ذلك»، وروسيا كانت قد عارضت ذلك بشكل دائم. وتابع: «أما بالنسبة لما قرره الزملاء الأميركيون بشأن القيام به بعد ذلك فهذه ليست قضيتنا».

يذكر أنه في أوائل أبريل الماضي، أرسلت روسيا طائرة إلى الولايات المتحدة تحمل على متنها إمدادات ومعدات طبية، وذلك للمساعدة في «عملية مكافحة فيروس كوفيد-19». وعلى وجه الخصوص كانت هذه المساعدة تضم 45 جهازًا للتنفس الصناعي و15 ألف قناع تنفس، ومليون كمامة.

وسبق أن ذكرت شركة «بازفيد» الإعلامية التي تعمل في الإنترنت فيما بعد ذلك، أن أجهزة التنفس لم تستخدم بسبب مشاكل فنية، على وجه الخصوص، الاختلاف في الجهد الكهربائي بين الولايات المتحدة وروسيا الاتحادية وعدم وجود محولات مطلوبة في المستشفيات، وكذلك مخاوف الجانب الأميركي المرتبطة بالتقارير الواردة من روسيا، وهي تشير إلى أن هذه الأجهزة قد تكون سبب الحرائق. ولذلك أكدت الوكالة الأميركية الفيدرالية لإدارة حالات الطوارئ إتلاف 45 جهازا للتنفس الصناعي تم تسلمها من روسيا.

المزيد من بوابة الوسط