رئيس المجلس الأوروبي: ندعو بريطانيا إلى الامتناع عن التركيز على أساليب التفاوض

رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل.(الإنترنت)

دعا رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، الأربعاء، بريطانيا إلى الامتناع عن التركيز على «أساليب التفاوض» في محادثاتها التجارية للمرحلة التالية للخروج من الاتحاد الأوروبي المتعثرة حاليًا فيما تقترب مهلة نهايتها، وصب اهتمامها بدلًا عن ذلك على النتائج.

وأعلن من البرلمان الأوروبي قائلًا: أمام بريطانيا «الآن خيار مهم عليها اتخاذه من أجل مستقبلها. الأمر لا يتعلق باختيار أساليب للتفاوض، بل يتعلق بنموذج المجتمع ونموذج الاقتصاد الذي تريده في مستقبلها».

وانتقد شارل ميشال، «رغبة لندن بالدخول إلى السوق الموحدة الأوروبية مع التمتع في الوقت نفسه بقدرة على عدم الالتزام بمعاييرنا ونظمنا حين يلائمها ذلك»، مشددًا على أنه «لا يمكن لها الحصول على كل شيء»، وفيما المفاوضات متعثرة أكثر من أي وقت مضى، تدعو كل من لندن وبروكسل الطرف الآخر منذ أيام إلى اتخاذ خطوة لفك الجمود الحاصل.

ويطالب البريطانيون بـ«تغيير جوهري في مقاربة الاتحاد الأوروبي»، بمعنى أن يكون الأوروبيون أيضًا على استعداد لتقديم تنازلات من أجل التوصل لاتفاق، فيما يؤكد الأوروبيون، منذ الخميس الماضي، أنهم جاهزون للقيام بذلك.

وقال بارنييه الأربعاء «من البديهي أن أي اتفاق دولي ستترتب عليه قيود على الطرفين، مقبولة من كليهما»، مضيفًا: «رغم الصعوبات، الاتفاق في متناول يدنا إذا ما كنا، أي كلا الطرفين، مستعدين إلى العمل بشكل بناء في الأيام المقبلة لأن الوقت محدود جدًّا».

وازدادت مفاوضات «بريكست» الصعبة أصلًا، تعقيدًا الخميس الماضي حين طلب الاتحاد الأوروبي من بريطانيا تنازلات للتوصل إلى اتفاق تبادل تجاري حر خلال الوقت المتبقي، لتطبيقه اعتبارًا من العام المقبل حين لا تعود القواعد الأوروبية صالحة للتطبيق في بريطانيا.

وأعلن حينها رئيس الوزراء بوريس جونسون أن المحادثات «انتهت» وطلب الاستعداد لخروج دون اتفاق، وهي نتيجة ستكون مؤلمة لاقتصادات قوضها أصلًا وباء «كوفيد-19»، وسبق أن أكدت باريس بلسان وزيرها للشؤون الأوروبية كليمان بيون أن الدول الـ27 في الاتحاد لن تبدل «مقاربتها» لكن لا تزال «جاهزة» للتفاوض.

ولا تزال المفاوضات متعثرة حول 3 نقاط هي إمكانية وصول الأوروبيين إلى المياه البريطانية للصيد والضمانات التي ستعطيها لندن في مجال المنافسة وكيفية معالجة الخلافات في الاتفاق المقبل.

المزيد من بوابة الوسط