بلجيكا تغلق المطاعم والمقاهي شهرا مع ارتفاع عدد الإصابات بـ«كورونا»

مقهى مغلق في بروكسل، 19 أكتوبر 2020. (أ ف ب)

أغلقت المقاهي والمطاعم الإثنين أبوابها في بلجيكا في إجراء يستمرّ شهراً وسيؤثر بشكل كبير على هذا القطاع الحيوي، وعزته الحكومة إلى الارتفاع الكبير لعدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد توازياً مع تزايد عدد حالات الاستشفاء الناجمة عن المرض.

وقال أنجيلو بوسي صاحب مطعم في بروكسل حاورته فرانس برس الأحد فيما كان يستقبل آخر الزبائن قبل الإغلاق «لا نشعر أنهم يأخذوننا بعين الاعتبار، وهذا يؤلمني (...) لم أعد أستطيع التحمل»، وفق «فرانس برس».

«الجميع يعاني»
وأضاف بصوت متقطع «الجميع يعاني، من إداريين وطباخين وعاملين في غسل الصحون»، في حين سبق أن تلقى القطاع ضربة قاسية جراء ثلاثة أشهر من الإغلاق بين منتصف مارس ومطلع يونيو.

-  وصول 10 آلاف قطعة طبية من بلجيكا لسحب عينات فيروس «كورونا»

ولم تفتح إلا المؤسسات التي تقدم طلبات خارجية أبوابها صباح الاثنين، ولا سيما في الحي الأوروبي في بروكسل، لكن هذه تشكل استثناء.

ومنذ أن أعلن عن الإغلاق الجمعة، مرفقاً بحظر تجول منذ منتصف الليل وحتى الساعة الخامسة صباحاً (اعتباراً من مساء الاثنين)، أطلق مسؤولون في قطاع المطاعم الصرخة، معتبرين أن الإجراء سيشكّل «كارثة» عليهم.

تفشٍ متزايد للفيروس
وأعلن رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دو كرو مساء الجمعة قرار إغلاق المقاهي والمطاعم لأربعة أسابيع، على خلفية التفشي «المطرد»، كما قال، للوباء في البلاد التي يبلغ عدد سكانها 11,5 مليون نسمة. وسيجري تقييم فاعلية الإجراء بعد الأسبوعين الأولين من تطبيقه.

وقال خبراء مركز الأزمة الوطني حول الوباء إن عدد حالات الإدخال إلى المستشفى «يتضاعف حاليا كل سبعة أيام».

وتسجل بلجيكا حتى الاثنين 222,253 إصابة بفيروس كورونا المستجد، أي ضعفي ما كانت عليه قبل شهر، ويخضع 2485 مريضاً للعلاج في المستشفى، أي بنحو نصف من كانوا يعالجون في 6 أبريل (5759)، بحسب معهد الصحة «سيانسانو».

وحذر خبير الأمراض المعدية والناطق باسم مركز الأزمة إيف فان لايتم من أن «الوضع حرج بشكل خاص في والونيا (في الجنوب الناطق بالفرنسية)، إذ منذ السبت 17 أكتوبر، سجلت حالات استشفاء مساوية لما سجل خلال ذروة الموجة الأولى، ولم يعد منحنى حالات الاستشفاء مستقيماً».

«أسوأ بكثير»
من جهته، أسف رئيس الوزراء مساء الأحد لوضع «أسوأ بكثير» من منتصف مارس على مستوى الحالات التي تستدعي عناية مشددة حيث سجل في 18 أكتوبر وجود 412 مريض كوفيد في الإنعاش.

وتوقع دو كرو في حديث لقناة «ار تي ال - تي في اي» بأن الوضع «سيواصل التدهور»، داعياً البلجيكيين إلى «التقليل للحد الأقصى من التواصل غير الضروري» من أجل صون قدرة المستشفيات على استيعاب المرضى و«معالجة جميع» من هم بحاجة للعلاج.

وتسجل بلجيكا 10413 وفاة بالوباء، وهي بذلك أحد أكثر الدول الأوروبية تضرراً من حيث عدد الوفيات. ويفوق عدد الوفيات فيها نظيره في ألمانيا (9789 وفاة) التي يتخطى عدد السكان فيها سبعة أضعاف عددهم في بلجيكا.

الحد من عدد الطلاب
وقررت مؤسسات التعليم العالي في المملكة الحد من عدد الطلاب المسموح بتواجدهم في الجامعات اعتباراً من الاثنين، إلى نسبة 20% من قدرتها الاستيعابية القصوى. وتسجل الإصابات الجديدة بكوفيد-19 خصوصاً لدى أصحاب الفئة العمرية من 20 إلى 29 عاماً.

وقبل أسبوعين من عطلة عيد جميع القديسين التي تبدأ في 31 أكتوبر، تبقى المدارس مفتوحة لكن العطلة التي تستمر عادة لأسبوع، مددت يومين إضافيين أي حتى 11 نوفمبر في الجزء الناطق بالفرنسية من البلاد من أجل إبطاء تفشي الفيروس.

المزيد من بوابة الوسط