واشنطن تحذر أنقرة من عواقب تفعيل منظومة صواريخ «إس 400»

منظومة الصواريخ الروسية «إس 400» (أرشيفية: الإنترنت)

حذرت الولايات المتحدة الأميركية، تركيا من «عواقب وخيمة محتملة» إذا قامت أنقرة بتفعيل صواريخ «إس - 400»، مع التلويح بفرض عقوبات، وفقًا لوكالة «رويترز».

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية، مورغان أورتاغوس، «إذا تأكد ذلك، فإننا ندين بأشد العبارات اختبار إطلاق صاروخ من منظومة (إس 400)، باعتباره يتعارض مع مسؤوليات تركيا كحليف ضمن حلف شمال الأطلسي (ناتو) وكشريك استراتيجي للولايات المتحدة»، مشيرة إلى أن «الولايات المتحدة واضحة بشأن توقعاتنا بأن نظام (إس 400) يجب ألا يتم تشغيله».

وأظهر تسجيل مصور محلي حصلت عليه «رويترز» إطلاق صاروخ يوم أمس الجمعة على ساحل تركيا المطل على البحر الأسود، حيث من المتوقع أن يختبر الجيش منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس 400».

وظهر في التسجيل الذي جرى تصويره في مدينة سينوب الساحلية عمود رفيع من الدخان يرتفع نحو السماء. وفي الأيام الماضية أصدرت تركيا إخطارات تفيد بفرض قيود على المرور عبر المجال الجوي وفي المياه قبالة المنطقة الساحلية لإجراء اختبارات الإطلاق.

وتُثير اختبارات منظومة «إس 400»، توترًا بين تركيا والولايات المتحدة التي تعارض بشدة شراء أنقرة أسلحة من موسكو بدعوى أنها تتعارض مع نظم الدفاع المشتركة لحلف شمال الأطلسي.

 وقال مسؤول أميركي تحدث لـ«رويترز» إن تركيا اختبرت نظام «إس 400» يوم الجمعة، ولكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.

من ناحية أخرى، قالت وزارة الدفاع الأميركية إنه يجب عدم تشغيل منظومة «إس 400». وقال ناطق باسم «بنتاغون»: «تم بالفعل منع تركيا من برنامج (إف 35) وما زالت منظومة (إس 400) تمثل عائقًا أمام تحقيق تقدم في أي مجالات أخرى في العلاقات الثنائية».

وقالت وزارة الدفاع التركية إنها لن تنفي أو تؤكد إجراء اختبارات لإطلاق صواريخ من منظومة «إس 400».

وردت واشنطن العام الماضي بتعليق مشاركة تركيا في برنامج طائرات «إف 35» وهددت بفرض عقوبات.

وقال المحلل الدفاعي، توران أوجوز، إن التقييم المبدئي للون وكثافة وزاوية ومسار الدخان في المقطع المصور يتفق مع صواريخ «إس 400».

وأجرى الجيش في العام الماضي اختبارات رادار لمنظومة الدفاعات «أرض - جو»، وهي من بين أكثر الدفاعات تطورًا في العالم، ويمكنها رصد وتتبع الطائرات المقبلة على نطاق متوسط وبعيد.

ووقعت تركيا صفقة «إس 400» مع روسيا في العام 2017. وبدأ تسليم أول أربع بطاريات صواريخ بقيمة 2.5 مليار دولار في يوليو  من العام الماضي.

ووصف السيناتور جيم ريش، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي، التجربة بأنها «سلوك غير مقبول» من بلد عضو بحلف شمال الأطلسي.

وقال ريش في بيان إن «الخطوة تلحق الضرر بالحلف وتشكل خطرًا مباشرًا على برنامج الطائرة (إف 35) ونظم أخرى تابعة للولايات المتحدة وللحلف»، مضيفًا: «القانون الأميركي يشترط فرض عقوبات على الدول التي تعزز علاقاتها الدفاعية مع روسيا، وينبغي للإدارة أن توجه رسالة قوية بضرورة تخلص تركيا من (برنامج) إس-400».

وقال السيناتور بوب مينينديز، أكبر عضو ديمقراطي باللجنة، إن تقارب الرئيس الأميركي دونالد ترمب مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يشكل تهديدًا خطيرًا للأمن القومي الأميركي.

وأضاف مينينديز في بيان: «ينبغي معاقبة تركيا فورًا على شراء واستخدام هذه المنظومة».