ترامب وبايدن يردان على أسئلة الناخبين على محطتين مختلفتين

المرشح الرئاسي جو بايدن والرئيس ترامب. (أ ف ب)

في أمسية غير مسبوقة ضمن حملة انتخابية مليئة بالأحداث التاريخية، يرد المرشحان للرئاسة الأميركية دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن مساء اليوم الخميس على أسئلة الناخبين مباشرة لكن كل منهما على محطة تلفزيونية مختلفة، حيث يشكل ذلك الفصل الأخير في مسلسل المناظرات التلفزيونية التي أطلقت بعد إعلان الرئيس دونالد ترامب (74 عاما) إصابته بفيروس «كوفيد-19»، المعروف بكورونا المستجد، في الأول من أكتوبر الجاري.

ويواجه الرئيس الأميركي الناخبين على مدى ساعة في فلوريدا مساء الخميس على محطة «NBC» التلفزيونية، فيما يطل منافسه الديمقراطي من ولاية بنسلفانيا، مسقط رأسه، على شبكة «ِABC» المنافسة، وفاز الملياردير الجمهوري بهاتين الولايتين الحاسمتين في 2016، فيما تظهر استطلاعات الرأي راهنا أن جو بايدن (77 عاما) متقدم فيها، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

ويتقدم نائب الرئيس الأميركي السابق بفارق عشر نقاط تقريبا على المستوى الوطني في استطلاعات الرأي للانتخابات الرئاسية المقررة في 3 نوفمبر، وخصوصا لكن بهامش أضيق في الولايات المتحدة التي تحسم نتيجة الانتخابات لأنها يمكن أن تنتقل من حزب الى آخر.

ترامب يتأخر في استطلاعات الرأي
واعتبر ديفيد كانون أستاذ العلوم السياسية في جامعة ويسكونسن، وهي ولاية حاسمة أيضا، أن ترامب بسبب تخلفه في استطلاعات الرأي بـ«حاجة إلى تغيير زخم هذه الانتخابات. هو بحاجة للمناظرات أكثر من بايدن»، ورأى أن فكرة تنظيم برنامجين منفصلين في الوقت نفسه تبدو «سيئة فعلا»، مضيفا «أنها خسارة حقيقية للديمقراطية».

ولا تزال المناظرة الثالثة مقررة في 22 أكتوبر الجاري في ناشفيل في ولاية تينيسي، وسيحترم ترامب والمقدمة سافانا غوثري التباعد الاجتماعي، فيما سيضع الأشخاص الذين سيشاركون في طرح الأسئلة كمامات، على أوضحت محطة «NBC».

وأضافت أن أنطوني فاوتشي أحد كبار خبراء الحكومة الأميركية في أزمة الفيروس، أكد أن الرئيس «لم يعد ينقل العدوى»، ورأى ديفيد كانون أن البرنامج الذي يستضيف ترامب «سيستقطب عددا أكبر من المشاهدين لأن الناس يحبون الدراما».

ورفض بايدن الذي يتخذ احتياطات شديدة في مواجهة الفيروس يرى الجمهوريون أنه يبالغ فيها، إرجاء موعد المناظرة الثانية كما اقترح فريق ترامب، وقال بايدن آنذاك إنه من غير الوارد تغيير الجدول الزمني المحدد منذ فترة طويلة تماشيا مع «سلوك ترامب الغريب الأطوار».

المزيد من بوابة الوسط