ترامب ينهي «محادثاته الاقتصادية» مع الديمقراطيين.. وبايدن يتهمه بالتخلي عن الأميركيين

المناظرة الأولى بين ترامب وبايدن، 30 سبتمبر 2020، (الإنترنت)

أنهى الرئيس الأميركي دونالد ترامب فجأة محادثاته مع الديمقراطيين بشأن حزمة مساعدات اقتصادية، مما أثار انتقادات من منافسه الرئاسي جو بايدن بأنه يتخلى عن الأميركيين وسط تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

تغريدة ترامب التي أوقفت المحادثات حول جولة جديدة من التحفيز «أثارت الفزع في وول ستريت»، مما أدى إلى انخفاض الأسهم بنسبة 2% عن أعلى مستوياتها في الجلسة، وشوهت أحد المقاييس التي وصفها الرئيس الجمهوري بأنها علامة على نجاحه، حسب وكالة «رويترز».

«أدار ظهره» للأميركيين
إلى جانب بايدن، انتقد الديمقراطيون في «الكونغرس» وبعض الجمهوريين ترامب، قائلين إن هناك حاجة إلى المزيد لمساعدة الملايين الذين فقدوا وظائفهم في أزمة تعاني منها الولايات المتحدة. وقال بايدن في تغريدة على «تويتر»: «أدار الرئيس ظهره» للأميركيين.

في وقت متأخر من يوم الثلاثاء، حث ترامب، في عدة تغريدات، «الكونغرس» على تمرير 25 مليار دولار على وجه السرعة لتمويل شركات الطيران، و135 مليار دولار للشركات الصغيرة، وتقديم شيكات تحفيزية بقيمة 1200 دولار للأميركيين، وكتب ترامب: «أنا مستعد للتوقيع الآن».

انتشار الوباء في دوائر الحكم
وعاد ترامب، 74 عاما، إلى البيت الأبيض يوم الإثنين الماضي بعد ثلاث ليالٍ في المستشفى لتلقي العلاج من الفيروس، وقال طبيبه يوم الثلاثاء إن ترامب لم يبلغ عن أي أعراض، وإنه في حالة جيدة للغاية.

لكن المرض لا يزال ينتشر بين كبار مساعدي ترامب، حيث قال كبير مستشاري السياسة في البيت الأبيض، ستيفن ميللر، إنه جاءت نتيجة اختباره إيجابية يوم الثلاثاء.

اقرأ أيضا: ترامب يتطلع إلى المناظرة المقررة أمام بايدن في 15 أكتوبر

وقال مسؤولون في البنتاغون إن كبار القادة العسكريين الأميركيين يخضعون للعزل بعد أن ثبتت إصابة الرجل الثاني بخفر السواحل بالمرض.

وأوضح المسؤولون أن ترامب كان يعمل من مكتب موقت في مقر الإقامة بدلاً عن المكتب البيضاوي، مع السماح لعدد قليل من كبار الموظفين بالوصول وجهًا لوجه قبل أربعة أسابيع بالضبط من الانتخابات الأميركية التي يسعى فيها إلى فترة ولاية ثانية.

كلمات مفتاحية