«رويترز»: الأطباء يتابعون حالة «رئتي» ترامب بعد تلقيه علاجا لمرضى الحالات الحرجة

ترامب يضع كمامة خلال تفقّده مختبرًا طبيًّا في كارولاينا الشمالية. 27 يوليو 2020. (أ ف ب).

يتابع الفريق الطبي الذي يعالج الرئيس دونالد ترامب من إصابته بـ«كوفيد-19» حالة رئتيه بعد أن حصل على أكسجين إضافي يوم الجمعة لكن الأطباء أحجموا، الأحد، عن إعلان تفاصيل ما لاحظوه.

وحصل ترامب (74 عامًا)، الذي نُقل إلى المركز الطبي العسكري في «والتر ريد» بالقرب من واشنطن يوم الجمعة، على جرعتين من عقار «ريمديسيفير» المضاد للفيروسات ضمن فترة علاجية تستمر خمسة أيام، إضافة إلى عقار «ديكساميثازون» وهو من عائلة الستيرويدات ويستخدم لعلاج مرضى الحالات الحرجة المصابين بفيروس «كورونا المستجد»، وفق «رويترز».

مستويات أكسجين منخفضة
وأقر طبيب البيت الأبيض، شون بي. كونلي، بأن مستويات الأكسجين في دم ترامب انخفضت في الأيام الأولى وأُصيب بحمى شديدة صباح يوم الجمعة، معترفًا بأن حالة الرئيس كانت أسوأ مما تم الكشف عنه في مرة سابقة. وقال كونلي إن ترامب يتحسن يوم الأحد.

وجاءت هذه الإفادة الطبية بعد يوم من التقارير المتضاربة من البيت الأبيض التي أثارت غموضًا واسع النطاق عن الحالة الصحية للرئيس.

وأمضى ترامب معظم أشهر العام الحالي وهو يهون من خطر وباء «كوفيد-19» الذي أصاب نحو 7.4 مليون أميركي وأودى بحياة أكثر من 209 آلاف وألحق أضرارًا جسيمة باقتصاد البلاد خسر بسببها ملايين الأميركيين عملهم.

وقلب مرض ترامب حملته الانتخابية رأسًا على عقب في غمرة مسعاه لمواجهة منافسه الديمقراطي جو بايدن الذي يتقدم عليه في استطلاعات الرأي قبل شهر من موعد الانتخابات في الثالث من نوفمبر، كما هز أيضًا أسواق المال.

علامات التهاب رئوي
وقال مصدر مطلع على الوضع إن الفحوص أثبتت إصابة اثنين من موظفي البيت الأبيض بـ«كوفيد-19» قبل بضعة أسابيع، كما أثبتت الفحوص إصابة الحارس الشخصي للرئيس ترامب نيكولاس لونا بالمرض. وقالت إدارة الصحة بولاية نيوجيرزي يوم الأحد إن البيت الأبيض زودها بأسماء أكثر من 200 شخص حضروا احتفالاً لجمع التبرعات لصالح ترامب في نادي الجولف التابع له في بيدمنستر يوم الخميس، وذلك بعد أن علم البيت الأبيض بإصابة مستشارة الرئيس هوب هيكس بالمرض.

وردًّا على سؤال عما أظهرته الفحوص عن حالة الرئتين لدى الرئيس ترامب قال كونلي: «هناك بعض النتائج المتوقعة لكن لا يوجد شيء يدعو لقلق طبي كبير». وقال الدكتور آميش أداغا إخصائي الأمراض المعدية بمستشفى جامعة «جونز هوبكنز» إن رد كونلي يشير إلى أن الأشعة أظهرت بعض علامات على التهاب رئوي. وأضاف: «الاستنتاج المتوقع هو أن لديه دليلاً على ظهور علامات التهاب رئوي. إذا كانت (الأشعة) طبيعية كانوا ببساطة سيقولون إنها طبيعية».

المزيد من بوابة الوسط