تظاهرة حاشدة ضد قيود «كورونا» في ألمانيا خلال عطلة نهاية الأسبوع

احتجاجات ضد قيود كورونا في ألمانيا. (رويترز)

أعلنت الشرطة الألمانية، الأحد، أن آلاف المتظاهرين احتجوا في جنوب ألمانيا في عطلة نهاية الأسبوع على القيود المفروضة لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد، رغم أن المنظمين لم يتمكنوا من حشد عدد كاف لإقامة سلسلة بشرية حول بحيرة كونستانس.

وتابعت الشرطة أن آلافا آخرين خرجوا في مظاهرات مضادة لإظهار تأييدهم إجراءات الحكومة المتخذة لاحتواء الجائحة واحتجاجا أيضا على أنصار التيار اليميني على الجانب الآخر، وفق «رويترز».

المظاهرات المناهضة لقيود كورونا
وإجمالا أحصت الشرطة ما بين 10500 و11 ألفا في مظاهرات مختلفة بدأت يوم السبت واستمرت يوم الأحد، وقال ناطق باسم الشرطة إن من المتوقع أن يجتذب الطقس المشمس المزيد من المشاركين. وقال الناطق «الوضع هادئ حتى الآن». وكان منظمو المظاهرات المناهضة قيود كورونا يعتزمون في بادئ الأمر حشد 200 ألف مشارك.

وكانت السلطات المحلية فرضت قيودا منها مراعاة التباعد الاجتماعي لتجنب زيادة عدد الإصابات. واجتذبت المظاهرات جماعات مختلفة من المتظاهرين من المدافعين عن الحقوق المدنية والمناهضين لقاحات والنازيين الجدد وأفرادا من جماعات يمينية متطرفة.

وأدارت ألمانيا أزمة مرض كوفيد-19 الناتج من الإصابة بالفيروس بشكل جيد حتى الآن فأبقت على معدلات الإصابة والوفيات منخفضة بالمقارنة بدول أوروبية أخرى في الموجة الأولى من التفشي في الربيع. لكن الإصابات تزيد مرة أخرى وتدرس السلطات فرض المزيد من القيود التي قد تحد من الحياة العامة وتبطئ انتعاش الاقتصاد بعد أن شهدت ألمانيا في النصف الأول من العام أسوأ حالة ركود مسجلة.