مصدر لـ«رويترز»: أعراض «كوفيد-19» على ترامب «مقلقة للغاية» و48 ساعة مقبلة حاسمة

الرئيس الأميركي دونالد ترامب (في الوسط) يغادر المروحية الرئاسية أثناء وصوله إلى مركز «والتر ريد» الطبي بولاية ميريلاند، 2 أكتوبر 2020. (أ ف ب)

قال مصدر مطلع على الوضع الصحي للرئيس دونالد ترامب، السبت، إن ترامب لا يسير حتى الآن على طريق واضح للتعافي من إصابته بـ«كوفيد-19» وإن بعض المؤشرات الحيوية له خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية كانت مقلقة للغاية، بحسب «رويترز».

كلام متناقض
ويتناقض تقييم المصدر للوضع الصحي للرئيس الجمهوري فيما يبدو مع ما أعلنه فريق طبي قال في مؤتمر صحفي في وقت سابق اليوم السبت إنه «بصحة جيدة للغاية».

وقال أحد أفراد الفريق الطبي إن ترامب قال لهم «أشعر وكأن بإمكاني الخروج من هنا اليوم». لكن المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه قال إن الساعات الثماني والأربعين المقبلة ستكون حاسمة فيما يتصل بعلاج ترامب.

ونُقل ترامب إلى مركز «والتر ريد» الطبي العسكري بالقرب من واشنطن، يوم الجمعة، بعد ساعات فقط من تشخيص إصابته بالمرض. وأبلغ طبيب البيت الأبيض، شون بي. كونلي، الصحفيين خارج المستشفى يوم السبت بأن ترامب لم يواجه صعوبة في التنفس ولم يكن في حاجة لأكسجين إضافي.

تحسن الحالة الصحية
وقال كونلي: «الفريق الطبي وأنا سعداء للغاية إزاء التحسن الذي يحققه الرئيس» ولم يقدم كونلي موعدًا محددًا لخروج ترامب من المستشفى.

كان البيت الأبيض أعلن أن ترامب (74 عامًا) سيباشر عمله من جناح خاص في المستشفى على مدى الأيام القليلة المقبلة كإجراء احترازي. ولم يكن على جدول أعماله أية مناسبات عامة يوم السبت.

ويمثل إعلان إصابة ترامب أحدث انتكاسة للرئيس الجمهوري الذي يتخلف عن منافسه الديمقراطي جو بايدن في استطلاعات الرأي قبل الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في الثالث من نوفمبر.

وهون ترامب من خطر وباء «كورونا» منذ بداية التفشي حتى بعد أن أودى المرض بحياة أكثر من 200 ألف أميركي وألحق أضرارًا جسيمة باقتصاد البلاد.

جرعة «ريمديسيفير»
وقال كونلي إن ترامب تلقى أول جرعة من عقار «ريمديسيفير» المضاد للفيروسات الذي تنتجه شركة «جيلياد ساينسز» الأميركية وأثبت أنه يقلص فترة بقاء مرضى «كورونا» في المستشفيات. وتستمر فترة العلاج بهذا العقار خمسة أيام. وأضاف كونلي أن ترامب يعالج أيضًا بدواء شركة «ريجينيرون» المكون من مزيج من الأجسام المضادة، إلى جانب الزنك وفيتامين «د» والفاموتيدين والميلاتونين والأسبيرين.

 - ترامب يقضي بضعة أيام في مستشفى عسكري بعد إصابته بـ«كورونا»
-  بعد إصابته بـ«كورونا».. 3 عوامل تجعل ترامب في خطر

كان ترامب أعلن على «تويتر» في وقت مبكر من يوم الجمعة إصابته هو والسيدة الأولى ميلانيا ترامب بالفيروس. وخطر الفيروس شديد على ترامب نظرًا لسنه ولأنه يعاني زيادة الوزن. وظل ترامب بصحة جيدة خلال فترة الرئاسة، ولكن ليس من المعروف عنه أنه يمارس الرياضة بانتظام أو يتبع نظامًا غذائيًّا صحيًّا.

وأُصيب بالفيروس عدد من الشخصيات البارزة في الحزب الجمهوري ومن بينهم كيليان كونواي كبيرة مستشاري البيت الأبيض السابقة، واثنان من أعضاء الحزب في مجلس الشيوخ وهما مايك لي وتوم تيليس.

كما أثبتت الفحوص يوم السبت إصابة عضو ثالث بمجلس الشيوخ هو الجمهوري رون جونسون رئيس لجنة الأمن الداخلي بالمجلس. كما أعلن الحاكم السابق لنيوجيرزي كريس كريستي إصابته بالمرض.

المزيد من بوابة الوسط