رئيس وزراء الهند يفتتح نفقا «استراتيجيا» في منطقة نزاع مع الصين

رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بعد إلقاء كلمته في مناسبة عيد الاستقلال. 15 أغسطس 2020. (فرانس برس)

افتتح رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي، اليوم السبت نفقًا استراتيجيًّا في منطقة الهيمالايا قرب حدود بلاده مع الصين، ويأتي افتتاح النفق وسط حالة من التوتر على الحدود المتنازع عليها بمنطقة لا داخ الشرقية، بين الجارتين النوويتين الآسيويتين، وفقًا لوكالة الأنباء الألمانية.

وجرى بناء النفق على علو أكثر من ثلاثة آلاف متر لاختصار الوقت الذي تحتاجه الهند لإرسال جنود إلى حدودها المتنازع عليها مع الصين، في إطار برنامجها الاستراتيجي للبنى التحتية في هذه المنطقة، حيث يتصاعد التوتر بين العملاقين الآسيويين.

ويسمح النفق البالغ طوله 9 كيلومترات بالسفر على مدار العام من جميع أنحاء الهند إلى لاداخ، التي تنقطع الصلة بها حاليًا على مدار ستة أشهر من العام، لأن الثلوج تعرقل حركة المرور عبر ممرين بالهيمالايا يؤديان إلى لاداخ.

وقال مودي إن نفق «أتال» سوف يعطي قوة جديدة للبنية التحتية الهندية الحدودية، مشيرًا إلى أن النفق سوف يكون بمثابة شريان الحياة لسكان منطقة لاداخ، واستغرق إنشاء النفق أكثر من 20 عامًا، ويحمل اسم رئيس وزراء الهند الأسبق أتال بيهاري فاجباييي الذي وضع حجر الأساس للمشروع العام 2002.

وسيتيح النفق وصول الإمدادات على مدار العام للقوات الهندية المتمركزة على طول خط السيطرة الفعلي مع الصين، وهو خط حدودي غير رسمي متنازع عليه، وتجري الهند والصين حاليًا محادثات لتخفيف حدة التوتر بين البلدين، وسحب القوات الموجودة في المنطقة المتنازع عليها.

وفي يونيو الماضي، أدى اشتباك عنيف إلى مقتل عشرين شخصًا في الجانب الهندي وعدد مجهول من الضحايا في صفوف الجيش الصيني. وتتقاذف القوتان النوويتان التهم وقد أرسلتا تعزيزات هائلة إلى المنطقة، من جانبها عند الخط الحدودي، سرّعت الهند أشغالها، إلا أنها متأخرة بحسب محللين. فإضافة إلى نفق «أتال روهتانغ» الذي يمتدّ على تسعة كيلومترات، يتضمن برنامج الهند طرقًا وجسورًا ومهابط للمروحيات على علو مرتفع ومدرجات لطائرات مدنية وعسكرية.

والمشروع الرئيسي هو النفق الذي تبلغ تكلفة بنائه 400 مليون دولار في ولاية هيماشال براديش، ويُتوقع أن يدشّنه قريبًا رئيس الوزراء ناريندرا مودي. وسيتيح النفق للمواكب العبور مهما كان الطقس وتجنّب الرحلة الصعبة عبر معبر روهتانغ، وسيقلص وقت الرحلة اعتبارًا من نهاية الشهر الحالي إلى نحو عشر دقائق بدلاً معن أربع ساعات.