ترامب يقضي بضعة أيام في مستشفى عسكري بعد إصابته بـ«كورونا»

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يصعد المروحية الرئاسية قبل مغادرته الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض في واشنطن العاصمة إلى مركز والتر ريد الطبي، 2 أكتوبر 2020. (أ ف ب)

دخل الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مستشفى عسكريًّا لتلقي العلاج بعد ثبوت إصابته بـ«كوفيد-19» في تطور استثنائي قلب السباق الانتخابي في الولايات المتحدة رأسصا على عقب قبل شهر من التصويت المقرر في الثالث من نوفمبر.

وبعد نحو 17 ساعة تقريبًا من إعلانه ثبوت إصابته بفيروس «كورونا»، سار ترامب ببطء من البيت الأبيض إلى طائرة هليكوبتر كانت في انتظاره لنقله إلى مركز «والتر ريد» الطبي العسكري في بيثيسدا بولاية ماريلاند. ووضع الرئيس كمامة ولم يتحدث للصحفيين، وفق وكالة «رويترز».

وقال ترامب في مقطع فيديو قصير، نشره على «تويتر»، «أعتقد أنني بحالة جيدة جدًّا، لكننا سنتأكد من أن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح». وكان قد أعلن صباح يوم الجمعة على «تويتر» إصابته هو والسيدة الأولى ميلانيا ترامب بالمرض.

اقرأ أيضًا.. ترامب: أتحسن على ما أظن

وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض، كايلي مكيناني، إن ترامب سيباشر عمله من جناح خاص في المستشفى على مدى الأيام القليلة المقبلة كإجراء احترازي. وأظهر تسجيل فيديو نُشر على الإنترنت بعض مؤيدي ترامب خارج مركز «والتر ريد» وكانوا يلوحون برايات مناصرة لانتخابه لفترة ثانية، وأغلبهم لم يكن يضع كمامة

وقال مصدر مطلع إن ترامب (74 عامًا) يعاني حمى خفيفة. وقال طبيب البيت الأبيض شون بي. كونلي، في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة، إن ترامب بحالة جيدة جدًّا، ولا يحتاج لأكسجين، وتلقى أول جرعة من عقار «ريمديسيفير» المضاد للفيروسات الذي تنتجه شركة «جيلياد ساينسز» الأميركية، وأثبت أنه يقلص فترة بقاء مرضى «كورونا» في المستشفيات.

وكتب ترامب على «تويتر» في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة: «إنني أتحسن على ما أظن! أشكركم جميعًا وأحبكم». كما قال كونلي يوم الجمعة إن ترامب يتناول أيضًا الزنك وفيتامين «د»، والفاموتيدين والميلاتونين والأسبرين.

وأُصيب بالفيروس عدد من الشخصيات البارزة في الحزب الجمهوري، من بينهم كيليان كونواي كبيرة مستشاري البيت الأبيض السابقة، واثنان من أعضاء الحزب في مجلس الشيوخ وهما مايك لي وتوم تيليس.

وبذلك يكون الفيروس أصاب أربعة على الأقل بين مَن حضروا تجمعًا في البيت الأبيض لإعلان ترشيح القاضية إيمي كوني باريت لعضوية المحكمة العليا، وهم كونواي ولي وتيليس وجون جنكينز رئيس جامعة «نوتردام»، وذلك بخلاف ترامب وزوجته.

وذكر مسؤول كبير في الحملة الانتخابية لترامب أن مدير الحملة، بيل ستيبين، أُصيب أيضًا بفيروس «كورونا» يوم الجمعة وسيعمل من المنزل. وسحب جو بايدن المنافس الديمقراطي لترامب الإعلانات التي تهاجم الرئيس، لكنه واصل حملته الانتخابية، وسافر أمس الجمعة إلى ميشيغان بعد أن أكدت الفحوص أنه ليس مصابًا بـ«كوفيد-19».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط