بايدن: الشعب الأميركي لن يقف مكتوف الأيدي إذا خسر ترامب ورفض التنحي

جو بايدن خلال خطاب بويلمنغتون، ديلاوير في 28 يوليو 2020. (أ ف ب)

قال المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن، اليوم الأربعاء، إن الشعب الأميركي لن يقف مكتوف الأيدي إذا خسر الرئيس دونالد ترامب انتخابات نوفمبر ورفض التنحي.

وفي مناظرة مع بايدن مساء يوم الثلاثاء، لم يلتزم ترامب بالقول إنه سيقبل نتيجة الانتخابات، مؤكدا شكاوى لا أساس لها من أن زيادة بطاقات الاقتراع عبر البريد بسبب جائحة فيروس «كورونا» سيؤدي إلى تزوير واسع النطاق في التصويت، بحسب «رويترز».

-  بايدن يضم منافسه السابق ومسؤولين في إدارة أوباما إلى فريقه
-  أول مناظرة بين ترامب وبايدن: فوضى وإهانات في مشاجرة سياسية صعبة

وحث بايدن الأميركيين على التصويت لصالحه بأعداد كبيرة للقضاء على أي احتمال لبقاء الجمهوري ترامب في البيت الأبيض إذا خسر الانتخابات. وأضاف بايدن خلال تجمع انتخابي بولاية أوهايو: «الرئيس سيتنحى. الشعب الأميركي لن يدعم ذلك (رفض التنحي). لن تؤيد أي وكالة حدوثه».

نتيجة انتخابات 2020
وسُئل ترامب، الذي فاز بفترة رئاسية مدتها أربع سنوات في 2016، في المناظرة التي جرت في كليفلاند عما إذا كان سيقبل نتيجة انتخابات 2020، فأجاب: «إذا رأيت عشرات الآلاف من أوراق الاقتراع يتم التلاعب بها، فلا يمكنني قبول ذلك... ستكون هذه عملية تزوير لم تروها من قبل».

وندد بايدن، اليوم الأربعاء، بجماعة يمينية ذكرها ترامب في المناظرة، قائلا: «رسالتي إلى مجموعة براود بويز وكل جماعة أخرى متعصبة للعرق الأبيض هي: توقفوا وكفوا (عما تفعلون)». وأضاف بايدن: «الشعب الأميركي سيقرر من هو الرئيس المقبل. انتهى الأمر».

وكان ترامب قد دعا النشطاء اليمينيين من جماعة براود بويز إلى اتخاذ موقف «محايد والاستعداد»، مما أثار مخاوف من أنه كان يشجعهم على العمل كمراقبين مستقلين للانتخابات. وتصف جماعة براود بويز نفسها بأنها ناد «للشوفينيين الغربيين»، ولكن مركز «ساذرن بافرتي لو» القانوني غير الهادف للربح صنفها على أنها إحدى جماعات الكراهية.