أرمينيا: مسؤولون عسكريون من تركيا في أذربيجان لتوجيه القتال

قوات تابعة للجيش الأرميني. (روسيا اليوم)

قال رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، إن مسؤولين عسكريين كبارا من تركيا موجودون في أذربيجان لتوجيه العمليات العسكرية في إقليم ناغورنو قره باغ، حسبما نقلت «رويترز».

ودعا باشينيان المجتمع الدولي إلى إدانة ما سماه «عدوان أذربيجان وتركيا»، قائلا إن وجود الشعب الأرميني مهدد. وأضاف أن الأجواء ليست مناسبة لإجراء محادثات مع أذربيجان، بينما العمليات العسكرية دائرة في ناغورنو قره باغ ، بين أذربيجان التي تدعمها أنقرة وأرمينيا.

-  واشنطن تحض طرفي النزاع في قره باغ على «وقف الأعمال العدائية فورا».
-  قتلى مع استمرار المعارك بين أذربيجان وأرمينيا

وتتهم يريفان أنقرة بالتدخل في المعارك المستمرة بين أذربيجان وإقليم ناغورنو قره باغ، في أعنف جولات الصراع منذ أكثر من ربع قرن.

استعادة السيطرة
وتطالب أذربيجان باستعادة السيطرة على ناغورنو قره باغ، الإقليم الجبلي ذي الغالبية الأرمنية، الذي لم يعترف المجتمع الدولي، ولا حتى أرمينيا، بانفصاله عن باكو العام 1991. ويخشى إذا ما اندلعت حرب مباشرة بين أذربيجان وأرمينيا، أن تُستدرج إلى النزاع قوتان إقليميتان كبيرتان هما روسيا وتركيا.

وفي سياق متصل نفت تركيا، الثلاثاء، تقارير عن إرسالها مقاتلين سوريين لمساعدة حليفتها أذربيجان في قتال القوات الأرمينية في إقليم ناغورنو قره باغ، قائلة إن هذه التأكيدات ليست سوى جزء من محاولات أرمينيا بث «دعاية خبيثة» مناهضة لتركيا. وكان السفير الأرميني في روسيا قال يوم الإثنين إن تركيا أرسلت نحو أربعة آلاف مقاتل من شمال سورية الخاضع للسيطرة التركية إلى أذربيجان، وإنهم متورطون في الأعمال القتالية في ناغورنو قره باغ.

كما قال مقاتلان سوريان إن أنقرة ترسل مقاتلين من جماعات معارضة متحالفة مع تركيا في شمال سورية لدعم أذربيجان.