روسيا: أكثر من 20 ألف حالة وفاة بفيروس «كورونا المستجد»

مراسم دفن ضحايا كورونا في روسيا. (أرشيفية: الإنترنت)

ارتفع عدد ضحايا فيروس «كورونا المستجد»، في روسيا إلى أكثر من 20 ألف حالة وفاة، حيث سُجلت اليوم السبت 169 وفاة جديدة.

وقال فريق عمل مواجهة فيروس «كورونا» في روسيا إن العدد اليومي لحالات الإصابة الجديدة في البلاد ارتفع إلى أعلى مستوياته منذ 22 يونيو، اليوم السبت، مسجلاً 7523 حالة ليرتفع الإجمالي إلى مليون و143 ألفًا و571 إصابة، وفقًا لوكالة «رويترز».

وحذّرت منظمة الصحة العالمية، أمس الجمعة، بأنه «من المحتمل جدًّا» أن تبلغ حصيلة وفيات «كوفيد-19» في مختلف أنحاء العالم إلى المليونين في حال «عدم القيام بكل ما يلزم».

وقال مدير برنامج الطوارئ في المنظمة، مايكل راين، في مؤتمر عبر الفيديو لدى سؤاله عن احتمال بلوغ حصيلة الوفيات الناجمة عن الجائحة مليوني شخص، إن العالم بحاجة لبذل كل الجهود لوقف تفشي الفيروس وإلا «سنكون أمام هذا الرقم، أو للأسف (رقم) أعلى بكثير»، حسب وكالة «فرانس برس».

والخميس، أقر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بتزايد حالات الإصابة بفيروس «كورونا» في عديد المناطق في تصريحات للحكام الجدد.

وأمر رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين، أمس الجمعة، كبار السن بالبقاء في منازلهم، ونصح أرباب الأعمال بتكثيف العمل عن بعد، بعد ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس.

وتباهت روسيا في مطلع أغسطس بإنتاجها «سبوتنيك في»، أول لقاح معتمد لفيروس «كورونا» في العالم، في مركز «غاماليا» للأبحاث في موسكو.

لكنه قوبل بتشكيك كبير عالميًّا، خصوصًا لأنه تم إعلان التوصل إليه قبل بدء المرحلة الأخيرة من التجارب التي انطلقت في أواسط أغسطس.

وأشاد بوتين باللقاح، ووصفه بأنه «آمن وفعال»، خلال خطاب ألقاه أمام الأمم المتحدة (الثلاثاء)، وعرض تلقيح موظفي الأمم المتحدة مجانًا.

وتلقى عدد من المسؤولين والسياسيين الروس البارزين جرعة من اللقاح بالفعل، بما في ذلك سوبيانين ووزير الدفاع سيرغي شويغو. وأعلن بوتين أن إحدى ابنتيه تلقت جرعة من اللقاح.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط