ألمانيا تكشف نتائج جديدة في التحقيقات بشأن اغتيال معارض روسي

المعارض الروسي أليكسي نافالني. (الانترنت)

أعلنت الحكومة الألمانية، اليوم الاثنين، أن مختبرين في فرنسا والسويد أكدا النتائج التي توصلت إليها بأن القيادي في المعارضة الروسية أليكسي نافالني تعرَّض للتسميم بغاز الأعصاب «نوفيتشوك».

وأفاد الناطق باسم المستشارة الألمانية شتيفن سايبرت، في بيان، بأن المانيا طلبت من فرنسا والسويد إجراء «مراجعة مستقلة للأدلة الألمانية (بشأن التسمم بتوفيتشوك) على أساس عيّنات جديدة تم الحصول عليها من السيد نافالني» الذي يخضع للعلاج في برلين. وأضاف أن «نتائج هذه المراجعة في مختبرات متخصصة في فرنسا والسويد باتت الآن متاحة وتؤكد الأدلة الألمانية» بشأن تعرَّض نافالني للتسميم، وفق وكالة «فرانس برس».

اقرأ أيضًا: الشرطة الروسية ستطلب التحقيق مع المعارض أليكسي نافالني في ألمانيا

وأكد الناطق أن ألمانيا لا تزال تنتظر نتائج تقييم منفصل أجرته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية. لكن بناء على الاستنتاجات التي توصلت إليها ثلاثة مختبرات أوروبية، قال سايبرت إن ألمانيا «تجدد دعوتها لروسيا لإعلان الأحداث» المرتبطة بقضية نافالني. وتابع: «نتواصل عن قرب مع شركائنا الأوروبيين بشأن الخطوات المقبلة».

يذكر أن المعارض للكرملين، البالغ 44 عامًا، مرض بعد صعوده على متن طائرة في سيبيريا الشهر الماضي، حيث نقل إلى المستشفى قبل أن يتم إجلاؤه إلى برلين. وأفادت ألمانيا، قبل أسبوعين، بوجود «أدلة قاطعة» تشير إلى أنه تعرَّض للتسميم بغاز نوفيتشوك، وهو أمر نفته روسيا بشدة، مشددة على أن الأطباء لديها لم يعثروا على أي أثر للسم أثناء معاينته.

المزيد من بوابة الوسط