وزير تركي: سنرسل سفينة تنقيب ثانية إلى البحر الأسود

سفينة تنقيب تركية. (الإنترنت)

قال وزير الطاقة التركي فاتح دونماز، الأحد، إن بلاده سترسل سفينة تنقيب ثانية للعمل في البحر الأسود، وذلك بعد أسابيع من إعلان أنقرة أكبر كشف تركي للغاز الطبيعي إلى الآن في المنطقة.

وأضاف الوزير على «تويتر» «سفينتنا (القانوني)، والتي يستمر العمل في تجهيزها، ستبدأ التنقيب في البحر الأسود»، وفق «رويترز».

السفينة (القانوني)
وأضاف دونماز أن السفينة (القانوني) ستدعم سفينة التنقيب الفاتح التي كشفت حقل الغاز الطبيعي، الذي يبلغ مخزونه 320 مليار متر مكعب، على بعد نحو مئة ميل بحري شمالي الساحل التركي.

ولم يتضح على الفور إن كانت السفينة (القانوني) ستعمل في نفس المنطقة التي تعمل فيها السفينة الفاتح. و(القانوني) موجودة الآن قبالة ساحل إقليم أنطاليا كما تظهر بيانات ريفينيتيف لتتبع حركة السفن. وفي الوقت الراهن تستورد تركيا جميع احتياجاتها من الطاقة وسيساعد أي كشف في خفض العجز في حسابها الجاري.

وقال دونماز في الشهر الماضي إن البيانات تشير إلى أنه سيتم الكشف عن مزيد من مخزونات الغاز الطبيعي مع استمرار التنقيب لمسافات أعمق تحت قاع البحر. وقال مسؤول كبير في وزارة الطاقة هذا الأسبوع إن تركيا تأمل في الإعلان عن الكشف الجديد في أكتوبر.

ربع عقود الغاز التركية
وسينتهي في العام المقبل أكثر من ربع عقود الغاز التركية طويلة الأمد، ومن بينها واردات عبر خطوط الأنابيب من شركة «غاز بروم» الروسية وشركة «سوكار» الأذربيجانية، واتفاق مع نيجيريا للغاز الطبيعي المسال.

وقال المسؤول إن أنقرة تتوقع من موردي الغاز عرض أسعار أكثر تنافسية ومرونة إذا أرادوا تجديد العقود طويلة الأمد وحجمها الإجمالي 16 مليار متر مكعب سنويا. وتنفذ تركيا أيضا عمليات تنقيب في البحر المتوسط أدت إلى مواجهة مع اليونان وقبرص حول ملكية موارد محتملة للنفط والغاز في المنطقة.

المزيد من بوابة الوسط