تدمير ألفي منزل و60 جسرا نتيجة إعصار عنيف في كوريا الشمالية

مسؤولون في كوريا الشمالية يتفقدون مناطق تضررت من الإعصار مايسك، 6 سبتمبر 2020 (فرانس برس)

أدى إعصار شديد ضرب كوريا الشمالية إلى تدمير قرابة 60 جسرا وإغراق أكثر من ألفي منزل، اليوم الأربعاء، فيما قال الزعيم كيم جونغ أون إنّ الأضرار عطّلت الخطط المركزية للعام الجاري.

وتسبّب الإعصار العنيف «مايساك» الأسبوع الماضي في فيضانات وأضرار جسيمة سببتها الأمطار الغزيرة في الساحل الشرقي للبلاد، فيما كانت البلاد تتعافى من إعصار سابق تسبّب بفيضانات ودمار. ويواجه البلد الآسيوي المعزول الآن مرور الإعصار «هايشن» أيضا، حسب وكالة «فرانس برس».

إعصار مدمر
وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية أنّ الإعصار «مايساك» دمر أو غمر أكثر من ألفي منزل وعشرات المباني الحكومية في المناطق المتضررة. وأشارت إلى أن 60 كيلومترا من الطرق و60 جسرا انهارت، بينما جرفت المياه أكثر من 3500 متر من السكك الحديد.

وعادة تكون أضرار الكوارث الطبيعية أكبر في كوريا الشمالية، نظرا لبنيتها التحتية الضعيفة. وهي أيضا معرضة للفيضانات مع انحسار الغابات في العديد من الجبال والتلال.

تغيير خطة السلطة في كوريا الشمالية
ونقلت وكالة الأنباء، اليوم الأربعاء عن كيم قوله أمام لجنة عليا في حزب العمال الكوري الحاكم إن الأضرار أجبرت السلطات على «تغيير اتجاه نضالنا بعد دراسة شاملة لمهام نهاية العام الجارية بالفعل». ولم تقدم الوكالة تفاصيل محددة.

وكان كيم أمر الأحد الماضي 12 ألف عضو في حزبه الحاكم ومقره بيونغ يانغ بمساعدة مقاطعتين ريفيتين على التعافي من الأضرار الناجمة عن إعصار شديد.

وشدد كيم مجددا اليوم، على أهمية استكمال جهود التعافي قبل الاحتفالات. ووعدت السلطات من قبل بفتح مستشفى بيونغ يانغ العام الذي يتم تشييده حاليا، في ذلك الموعد. كما ذكرت وسائل الإعلام الرسمي أنّ الاستعدادات جارية لعرض عسكري محتمل.