رئيس أركان الجيش الأميركي يرد على ترامب: لن نوصي بالقتال إلا كملاذ أخير

رئيس أركان الجيش الأميركي الجنرال جيمس مكونفيل. (رويترز)

 بعد يوم من اتهام الرئيس دونالد ترامب قادة الجيش الأميركي بالرغبة في خوض الحروب لإرضاء صناع الأسلحة، قال رئيس أركان الجيش الأميركي الجنرال جيمس مكونفيل، الثلاثاء، إن القادة العسكريين لن يوصوا بإرسال قوات للقتال إلا عندما يكون ذلك في مصلحة الأمن القومي أو كملاذ أخير.

لكنه امتنع عن التعليق مباشرة على التصريحات، قائلا إن على الجيش البقاء بعيدا عن السياسة خصوصا مع اقتراب الانتخابات. ويسعى ترامب للفوز بفترة ثانية في انتخابات الرئاسة في الثالث من نوفمبر، التي يواجه فيها المرشح الديمقراطي جو بايدن، بحسب «رويترز».

ملاذ أخير
وأضاف مكونفيل، الذي عينه ترامب، خلال منتدى على الإنترنت نظمته منظمة إعلامية متخصصة في الشأن العسكري الأميركي: «العديد من هؤلاء القادة لديهم أبناء وبنات يخدمون في الجيش، وكثير منهم لديه أبناء وبنات ذهبوا للقتال أو ربما يخوضون القتال الآن». ومضى يقول: «يمكنني أن أؤكد للشعب الأميركي أن كبار القادة سيوصون فقط بإرسال قواتنا للقتال عندما يكون ذلك ضروريا للأمن القومي وكملاذ أخير. نأخذ هذا بجدية بالغة لدى تقديم توصياتنا».

وتصاعد صدام ترامب مع قادة البنتاغون بشأن مجموعة من القضايا بعد أن أسند مناصب في إدارته لجنرالات كبار متقاعدين.

وفي مؤتمر صحفي عقد بالبيت الأبيض، أمس الإثنين، انتقد ترامب بايدن ووصفه بالمؤيد «للحروب التي لا تنتهي»، قبل أن ينتقل لانتقاد قادة الجيش الذين عينهم بنفسه، قائلا إنهم يهتمون بالصراع لإرضاء الموردين العسكريين.

خوض الحروب
وقال ترامب: «لا أقول إن الجيش يحبني. الجنود يفعلون. كبار الشخصيات في البنتاغون ليسوا كذلك على الأرجح، لأنهم لا يريدون فعل شيء سوى خوض الحروب، حتى تظل تلك الشركات الرائعة التي تصنع القنابل وتصنع الطائرات وتصنع كل شيء آخر سعيدة».

وأضاف: «لكننا نترك الحروب التي لا نهاية لها» وتابع قائلا: «بعض الناس لا يودون العودة للديار، بعض الناس يحبون الاستمرار في إنفاق المال، خيانة عالمية قاسية القلب تلو الأخرى، هكذا كان الأمر».

ومثل هذا الانتقاد لقادة الجيش من رئيس يقترب من فترة رئاسته أمرا غير مألوف تماما، وجاءت تصريحات ترامب عقب تقرير صدر الأسبوع الماضي جاء فيه أنه وصف الجنود الأميركيين الذين قتلوا ودفنوا في أوروبا بـ«الفاشلين» ورفض زيارة مقبرة أميركية لاعتقاده أنه أمر غير مهم.

المزيد من بوابة الوسط