ترامب يهاجم الإعلام والديمقراطيين بسبب تقرير حول استخفافه بالجيش

الرئيس الأميركي دونالد ترامب. (الإنترنت)

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب مرة أخرى، الأحد، دعمه الجيش في حين احتشد آخرون من أفراد الإدارة الأميركية حوله بعد تواتر تقارير عن أنه استخف بالجنود الأميركيين الذين قتلوا في أوروبا ورفض زيارة مقبرة أميركية أثناء زيارته فرنسا في 2018.

وذكرت جريدة «أتلانتيك» الخميس الماضي أن ترامب وصف جنود مشاة البحرية الأميركية المدفونين في مقبرة قرب باريس بأنهم «خاسرون» ورفض زيارة المقبرة في نوفمبر 2018 خوفا من أن تتلف الأمطار في ذلك اليوم شكل شعره. ونفى الرئيس ذلك وكرر نفيه له اليوم الأحد، بحسب «رويترز».

وقالت وكالة «بلومبرغ للأنباء» الأحد إن ترامب، بدلا عن ذلك، قضى وقت فراغه في ذلك اليوم في انتقاء أعمال فنية من منزل السفير الأميركي لنقلها للبيت الأبيض. ورفض ممثلون عن البيت الأبيض التعليق على الفور على تقرير بلومبرغ الذي تم نقله عن عدد ممن حضروا الواقعة. ولم يتسن لـ«رويترز» التحقق من صحة التقرير.

فترة رئاسية جديدة
وانتقد ترامب، الذي يسعى لفترة رئاسية جديدة، الديمقراطيين والإعلام يوم الأحد، وكتب على تويتر يقول «سيقولون أي شيء. مثل أكاذيبهم الأخيرة عني وعن الجيش..».

ووصف جو بايدن النائب السابق للرئيس، والذي ينافس ترامب في انتخابات الرئاسة المقررة يوم الثالث من نوفمبر تعليقات ترامب على الجنود بأنها «مخزية» إن صحت.

وكرر روبرت ويلكي وزير شؤون قدامى المحاربين يوم الأحد ما قاله وزير الدفاع مارك إسبر الأسبوع الماضي لشبكة «سي إن إن» الإخبارية عن أن ترامب يحترم القوات المسلحة، وأضاف أنه لم يسمع الرئيس قط يتفوه بما يقلل من شأن الجنود أو قدامى المحاربين. وأكد وزير المالية ستيفن منوتشين كذلك تقدير ترامب الجيش.

وقال للصحفيين في البيت الأبيض «الرئيس كان دوما داعما مئة بالمئة للجيش».

المزيد من بوابة الوسط