مقتل 7 مدنيين شمال الكاميرون في تفجير انتحاري

سيارة تابعة لتنظيم داعش في نيجيريا. (فرانس برس)

قتل سبعة مدنيين في أقصى شمال الكاميرون قرب الحدود مع نيجيريا في تفجير انتحاري نفّذه فتى متطرف، بحسب ما أعلنت مصادر أمنية وبعثة الأمم المتحدة، وأوضح ضابط في الشرطة لوكالة «فرانس برس»، طالبا عدم نشر اسمه، أنّ الانتحاري فجّر عبوة ناسفة كانت بحوزته في قرية كويابي وسط نازحين فرّوا إليها إثر هجوم شنّه متطرفون على قريتهم.

وقال الضابط: «عندما هاجم مقاتلو بوكو حرام القرية فرّ منها الناس لكنّ فتى يحمل متفجرات لحق بهم وفجّر نفسه وسط الحشد»، ولا تفرّق السلطات الكاميرونية بين جماعة «بوكو حرام» وتنظيم «داعش» في غرب أفريقيا الذي انشقّ عن الجماعة النيجيرية الإسلامية المتطرّفة.

بدورها، أصدرت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بيانا أدانت فيه بـ«شدّة هذا الهجوم الذي أسفر عن مقتل سبعة مدنيين وإصابة 14 آخرين في قرية كويابي»، وفي الأشهر الأخيرة زادت «بوكو حرام» وتنظيم «داعش» في غرب أفريقيا من وتيرة هجماتهما التي تستهدف الجنود والمدنيين على حدّ سواء في أقصى شمال الكاميرون والمناطق المتاخمة لنيجيريا وتشاد والنيجر، حول بحيرة تشاد.

والأسبوع الماضي قتل 14 من أعيان جزيرة كاميرونية في بحيرة تشاد في هجوم شنّه مسلّحون متطرفون ردًّا على قرار الجزيرة الواقعة قرب نيجيريا التوقّف عن تزويد المتطرفين بالمؤن.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط