خسارة جوزيف كينيدي في انتخابات مجلس الشيوخ الأميركي

جوزيف كينيدي في ماساتشوستس. 1 سبتمبر 2020.(فرانس برس)

إنها المرة الأولى التي يخسر فيها فرد من عائلة كينيدي انتخابات في ماساتشوستس: فقد هزم الثلاثاء جوزيف كينيدي الثالث في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي لمنصب عضو في مجلس الشيوخ عن هذه الولاية.

ونقلت جريدة «بوسطن غلوب» عن أحد الناطقين باسمه أن كينيدي (39 عاما) أقر بالهزيمة. فوفقا للنتائج الجزئية التي تغطي حوالي 43% من الأصوات التي جرى فرزها، خسر أمام السيناتور المنتهية ولايته إدوارد ماركي (74 عاما) بحوالي 10 نقاط، وهذه النتيجة التي توقعتها استطلاعات الرأي الأخيرة مريرة بالنسبة إلى كينيدي الذي كان يعتبر في 2019 نجما صاعدا للحزب الديمقراطي. وهو بدا في وضع جيد لإسقاط ماركي، عضو الكونغرس لمدة 44 عاما من ضمنها سبعة في مجلس الشيوخ.

انتُخب جوزيف كينيدي الثالث في مجلس النواب العام 2012، وهو حفيد وزير العدل السابق روبرت كينيدي الذي اغتيل في العام 1968، لكنه قدم نفسه على أنه أقرب إلى العائلات المتواضعة والأقليات من منافسه السبعيني، وهي من الحجج الكثيرة التي سمحت للناشطين «التقدميين» الشباب بإزاحة أباطرة الكونغرس في العديد من الانتخابات التمهيدية للحزب الديوقراطي منذ العام 2018.

وقد وجّه كينيدي، بدعم من رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي النقد الكلاسيكي لماركي بتمضية الكثير من الوقت في واشنطن. لكن هجماته تلك لم تؤثر بشكل كبير على خصمه، ولا سيما أن مواقف الرجلين بدت متقاربة جدا، وذلك لأن ماركي لم يكن من الديمقراطيين القلقين من صعود الجناح اليساري للحزب الديمقراطي الذي تجسده النائبة الديمقراطية ألكسندرا أوكازيو كورتيز، بل على العكس، فقد صاغ معها الخطة البيئية الطموحة «نيو ديل» وحصل على دعمها لهذه الانتخابات التمهيدية، تماما مثل السيناتورة إليزابيث وارين وهي شخصية تقدمية أخرى من ماساتشوستس، حتى إن ماركي عكس الحجة بحيث قدّم كينيدي على أنه يجسد امتيازات عائلة يعتبر اسمها مرادفا للسلطة منذ العام 1947.

لا علاقة للأسرة
لكن كينيدي رفض هذه الاتهامات، ومرة جديدة، وقبيل إغلاق مراكز الاقتراع، أكد لوكالة «فرانس برس» أنه لا يشعر بأي ضغوط تتعلق باسم عائلته، مضيفًا كلما ترشحت لمنصب ما، كنت أقول دائما وبوضوح إنه ليس هناك سواي في ورقة الاقتراع والدي وجدي وأشقاؤهما وشقيقاتهما لا علاقة لهم.

وتساءل كثر عن سبب عدم رغبته بمواصلة مسيرته في مجلس النواب، حتى يصبح منصب وارين متاحا أو يكون قادرا على الترشح لمنصب حاكم ولاية ماساتشوستس، وبما أن ولاية ماساتشوستس معقل للديمقراطيين، فإن إعادة انتخاب ماركي لمجلس الشيوخ في نوفمبر أصبحت شبه مضمونة، لكن، هل تكون هذه نهاية سلالة كينيدي السياسية؟

لا يبدو الأمر كذلك. فقد أعاد المؤتمر الديمقراطي الأخير إثارة التكهنات حول احتمال أن يحمل حفيد الرئيس المغتال جاك كينيدي شلوسبرغ الشعلة، فقد ظهر الشاب البالغ من العمر 27 عاما لفترة وجيزة مع والدته في مقطع فيديو يدعو إلى التصويت لجو بايدن قائلا جملة شهيرة من جده «يمكننا الوصول إلى حدود جديدة لكن فقط مع رئيس يسأل ماذا يمكنه أن يفعل لبلدنا».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط