سفينتان إنسانيتان تقرران مساعدة «بانكسي» بعد إنقاذ 219 مهاجرا في «المتوسط»

السفينة «لويز ميشيل». (الإنترنت)

انطلقت سفينتان إنسانيتان لتقديم المساعدة لسفينة في المتوسط استأجرها سرًّا فنان الشارع بانكسي، وأنقذت 219 مهاجرًا كانت أطلقت نداءً لطلب المساعدة، وفق ما أفادت مصادر متطابقة.

وباتت السفينة «لويز ميشيل» التي انطلقت من إسبانيا بشكل سري، غير قادرة على التقدم بعد أن أنقذت الجمعة 133 مهاجرًا إضافيًّا وطلبت «مساعدة فورية» مؤكدةً أنها أطلقت العديد من نداءات الاستغاثة إلى السلطات الإيطالية والمالطية. وبحسب المنظمين، تُوفي مهاجر على متن السفينة وهناك عدد من الجرحى، بحسب «فرانس برس».

وقررت السفينة «سي ووتش 4» وهي حاليًا في المتوسط، حيث أنقذت 201 مهاجر وتبحث أيضًا عن مرفأ يستقبلها، تقديم المساعدة لسفينة لويز ميشيل بسبب «عدم رد» السلطات، وفق ما أفاد متحدث باسم منظمة «سي ووتش» الألمانية غير الحكومية التي تستأجر هذه السفينة مع منظمة «أطباء بلا حدود»

وضع لا يُطاق
وقالت حسيبة الحاج الصحراوي المكلفة المسائل الإنسانية في منظمة «أطباء بلا حدود» في هولندا، «لدينا عيادة على متن السفينة سي ووتش 4، وسنرى كيف يمكن أن نساعدهم. قد نتمكن أيضًا من أخذ مهاجرين منها حتى لو أن هناك إجراءات متعلقة بكوفيد-19 يجب احترامها». ونددت بـ«وضع لا يطاق» بالنسبة للسفن الإنسانية في المتوسط.

على خط موازٍ، أعلنت مجموعة «ميديتيرانيا» اليسارية الإيطالية إرسال السفينة «ماري أونيو» من مرفأ أوغوستا في صقلية تقديم المساعدة إلى لويز ميشيل، متحدثةً هي أيضًا عن عدم رد إيطاليا ومالطا في ظل «خطر موت وشيك» يواجهه المهاجرون. وقالت المجموعة في بيان: «الوضع مأساوي (...) هناك كثير من النساء والأطفال وكثير من الناس لديهم مشاكل صحية خطيرة ومرتّ ساعات طويلة في البحر».

امتلاء السفينة
وفي وقت سابق، كتب منظمو حملة «لويز ميشيل» في تغريدات أن السفينة انتشلت الجمعة 133 مهاجرًا تاهوا في البحر على متن زورق مطاط تتسرب إليه المياه. وأضافوا أن السفينة باتت بعد عملية إنقاذ سابقة الخميس، تقل 219 شخصًا يتابعهم طاقم من ستة أفراد فقط، موضحين أنها لم تعد قادرة على التقدم بسبب حمولتها، بينما أبقت 33 شخصًا على متن زورق إنقاذ ربط بالسفينة.

وأشار موقع «مارين ترافيك» إلى أن السفينة كانت صباح السبت في البحر على بعد نحو مئة كيلومتر جنوب شرق جزيرة لامبيدوزا الإيطالية جنوب صقلية. وقام فنان الشارع بانكسي بتمويل سفينة جديدة لإنقاذ المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط، وصلت إلى المنطقة وأنقذت حتى الآن 89 شخصًا، وفق جريدة «ذي غارديان» البريطانية.

لويز ميشيل
وزُّينت السفينة التي أطلق عليها اسم «لويز ميشيل» تيمنًا بناشطة فوضوية فرنسية من القرن التاسع عشر، برسوم غرافيتي للفنان البريطاني، وأبحرت في 18 أغسطس من ميناء بوريانا الإسباني قرب فالنسيا، وفقًا للصحيفة.

وتم استئجار السفينة بأعلى درجات السرية وأنقذت الخميس 89 شخصًا بينهم 14 امرأة وطفلان، في وسط البحر الأبيض المتوسط، وفق ما أوردت الجريدة.

وبحسب المعطيات الأخيرة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ، فإن محاولات الهجرة تتزايد في «المتوسط»، طريق الهجرة الأشدّ خطورة في العالم. وبين مطلع يناير ونهاية يوليو، ازدادت محاولات الإبحار من ليبيا بنسبة 91%، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، ما يعني أن 14481 شخصًا غادروا عبر البحر.

المزيد من بوابة الوسط