ترامب: بايدن الضعيف سيدمر العظمة الأميركية

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يلقي كلمة يقبل فيها رسميا ترشيح حزبه الجمهوري لولاية ثانية في البيت الأبيض، 27 أغسطس 2020، (ا ف ب)

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن خصمه الديمقراطي جو بايدن «سيدمر العظمة الأميركية»، في خطاب قبل فيه ترشيح الحزب الجمهوري لولاية ثانية، وسط توتر عرقي شديد وأزمة صحية حادة.

وقبل أقل من 70 يوما من الانتخابات الرئاسية، اختتم ترامب المؤتمر الوطني الجمهوري، منددا بـ«ضعف» بايدن واختصر حصيلة عمل نائب الرئيس السابق في عهد أوباما بـ«الخيانات» و«الأخطاء»، معتبرا أنه دمية في أيدي «اليسار الراديكالي»، حسب وكالة «فرانس برس».

وقال عن بايدن الذي انتخب لأول مرة في مجلس الشيوخ قبل نحو نصف قرن: «أمضى كل مساره في الجانب الخاطئ من التاريخ».

وأكد: «لن يكون أحد بأمان في أميركا بايدن»، في وقت تشهد الولايات المتحدة أزمات متزامنة صحية واقتصادية واجتماعية، فضلا عن تظاهرات حاشدة احتجاجا على العنصرية وعنف الشرطة ضد السود تخللها مقتل متظاهرين، وكلها ظروف تزيد من الغموض بشأن نتائج انتخابات الثالث من نوفمبر.

ترامب يعد بسحق الوباء
وفي خطاب شديد اللهجة غير أنه أقل سوداوية من ذلك الذي ألقاه قبل أربع سنوات، أشاد ترامب مطولا بتحركه في مواجهة وباء فيروس «كورونا المستجد»، متعهدا بـ«سحق» الوباء قريبا.

وأعلن: «سنحصل على لقاح قبل نهاية العام، وربما حتى أبكر من ذلك»، ملمحا إلى احتمال إصدار إعلان مهم بهذا الصدد قبل موعد الانتخابات الرئاسية.

وقال الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة الذي يواجه انتقادات شديدة تأخذ عليه تأخره للتصدي للجائحة التي لطالما قلّل من خطورتها واعدا بأنها ستزول «بأعجوبة»، مضيفا: «سنهزم الفيروس، ونضع حدا للوباء، وسنخرج أقوى من أي وقت مضى».

ولا يؤيد الأميركيون تعامل ترامب مع الأزمة الصحية غير المسبوقة التي تسببت بأكثر من 180 ألف وفاة في الولايات المتحدة.

بايدن يتقدم في استطلاعات الرأي
ويظهر متوسط استطلاعات الرأي الذي وضعه موقع «فايف فيفتي إيت»، أن 58.2% من الأميركيين لا يوافقون على تعامل ترامب مع الوباء مقابل 38.7% يؤيدونه.

وفي وقت تشير استطلاعات الرأي الوطنية إلى تقدم بايدن بفارق كبير على ترامب في العديد من الولايات الأساسية، يردد ترامب باستمرار أن استطلاعات الرأي لا تعكس ذهنية أميركا، مبديا قناعته بأنه سيحقق فوزا مفاجئا كما في العام 2016. وقال: «يهاجمونني لأنني أقاتل من أجلكم»، طارحا نفسه في موقع المدافع عن أميركا تهملها واشنطن.

استخدام البيت الأبيض في الدعايا الانتخابية لأول مرة
وفي مشهد غير مسبوق، لم يكن من الممكن تصوره، تحولت حدائق البيت الأبيض إلى مسرح تجمع انتخابي، فصفت كراس بيضاء لاستقبال نحو ألف مدعو، ونصبت شاشتان عملاقتان عرضتا اسمي ترامب ونائبه مايك بنس وشعار «لنجعل أميركا عظيمة من جديد» بأحرف مضيئة.

ونظم هذا التجمع الذي اختتم المؤتمر الوطني الجمهوري بشكل يعزز فكرة أن الوباء بات من الماضي، خلافا لإجماع كل العلماء، فلم يلتزم المدعوون قواعد التباعد الاجتماعي، ولم يكن العديد منهم يضعون كمامات. وأثار اختيار هذا المبنى الشديد الرمزية للأميركيين لإلقاء خطاب سياسي بامتياز يخدم مصلحة حزب واحد، موجة انتقادات.

غير أن رجل الأعمال السابق بدد كل هذه الحجج الأخلاقية، مؤكدا: «إنه مكان أرتاح له، إنه مكان ترتاح البلاد له»، وطرح نفسه على أنه مدافع عن «القانون والنظام».

وقال: «إذا كان الحزب الديمقراطي يريد الوقوف بجانب الفوضويين ومثيري البلبلة والشغب ومرتكبي أعمال النهب وإحراق العلم، فهذه مشكلتهم، لكنني كرئيس أرفض ذلك».

ملف العنصرية
وتشهد مدينة كينوشا الصغيرة في ولاية ويسكنسن تظاهرات وأعمال عنف مستمرة منذ أيام، بعدما أصيب شاب أسود فيها بجروح بالغة، حين أطلق شرطي النار عليه سبع مرات من ظهره. واتهم جو بايدن الرئيس باستغلال هذه المأساة لأهداف سياسية. وقال متحدثا لشبكة «إم إس إن بي سي» إن ترامب «يرى ذلك من عدسة المكاسب السياسية التي يمكن أن يجنيها منها».

واتهم الرئيس بأنه «بدلا من أن يحاول تهدئة الأجواء، هو يصبّ الزيت على كلّ النيران. العنف في نظره ليس مشكلة، إنه إستراتيجية سياسية. وكلّما كان هناك المزيد منه، كان ذلك أفضل له» من أجل الفوز بولاية ثانية.

وتجمع مئات المتظاهرين من حركة «حياة السود تهم» في المساء أمام البيت الأبيض للتعبير عن غضبهم والمطالبة برحيل ترامب. وتطرح هذه التعبئة ضد عنف الشرطة والعنصرية مسائل حساسة لجو بايدن، إذ يتحتم عليه إيجاد النبرة المناسبة وسط ضغوط متعارضة من يمين الحزب ويساره.

وإذ ندد بـ«أعمال العنف غير المفيدة»، أبدى كذلك تضامنه مع المتظاهرين، وحمل مرة جديدة على «العنصرية المعممة» داخل المجتمع الأميركي.

كلمات مفتاحية