والد الشاب الأميركي الذي أطلقت عليه الشرطة النار 7 مرات يقرأ الفاتحة «فيديو»

والد جايكوب بليك. (الإنترنت)

قرأ والد الشاب الأميركي من ذوي البشرة السمراء، الذي أطلقت عليه الشرطة الأميركية سبع رصاصات خلال اعتقاله، سورة الفاتحة، الأربعاء، خلال مؤتمر صحفي، عقده وتحدث فيه عن اعتقال ابنه الذي هزَّ الرأي العام الأميركي، وتسبب بفرض حالة طوارئ.

حزن وغضب
ونشرت وسائل إعلام أميركية، مقطع فيديو لوالد جايكوب بليك الذي أصيب بالشلل جراء ضربه بالرصاص، وبينما كان يتحدث مُحاطا بعدد من المتضامنين، طلب أن يقرأ سورة الفاتحة من أجل ابنه، وفعل ذلك أمام عدسات العديد من وسائل الإعلام. بعدما انتهى الأب من قراءة الفاتحة غلبته دموعه وهو يتحدث عن طريقة الاعتقال التعسفية من قِبَل الشرطة لابنه، وبينما كان يبكي، قال: «لقد أطلقوا عليه النار سبع مرات، سبع مرات! كأنه ليس مهما، لكن ابني مهم. إنه إنسان»، بحسب «سي إن إن».

 كذلك اتهم الأب سلطات إنفاذ القانون التي التزمت الصمت بشأن الحادث، بـ«محاولة قتل باردة»، أما شقيقة بليك، ليتيترا ويدمان، فقالت: «أنا لست حزينة. لا أريد شفقتكم. أريد التغيير»، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.

 من جهتها، دعت والدة بليك إلى الهدوء، بعد احتجاجات عنيفة خلفتها طريقة اعتقال ابنها، وقالت جوليا جاكسون: «نحتاج حقا إلى الصلاة». كانت جاكسون عاطفية بشكل واضح عندما طالبت بأن تكون الاحتجاجات سلمية والتحلي بالهدوء قبل الاحتجاج الوطني المخطط له في واشنطن نهاية هذا الأسبوع، بحيث أدى إطلاق النار على بليك ومقتل جورج فلويد قبل ثلاثة أشهر وحوادث مماثلة أخرى، إلى حشد حركة «حياة السود مهمة»، وقالت: «إذا عرف جايكوب ما يجري من عنف ودمار، فسيكون منزعجا للغاية».

 حادثة أشعلت الولاية
 كان جاكوب الابن قد تعرض لإطلاق الرصاص بسبع رصاصات من قِبَل ضابط للشرطة أثناء اعتقاله في مدينة كينوشا بولاية ويسكونسن، وقال محامي الحقوق المدنية بنيامين كرامب، إن بليك أصيب بالشلل، لافتا إلى أنه «سيتطلب الأمر معجزة أن يمشي جايكوب بليك جونيور مجددا».

قتيلان بالرصاص في ولاية ويسكونسن الأميركية خلال احتجاجات ضد العنصرية (فيديو)
والدة شاب أسود أصيب برصاص الشرطة تدعو للهدوء في ويسكنسن

بعد الحادثة اشتعلت ولاية ويسكونسن، وأعلن حاكمها طوني إيفرز حالة الطوارئ، موضحا أنه سينشر المزيد من قوات الحرس الوطني بالولاية، ويزيدها من 100 إلى 250، في الوقت الذي دعا فيه مسؤولون آخرون للرد بقوة أكبر، بعد ليلة من النهب والحرق ألقت بظلالها على المتظاهرين السلميين بالشوارع.

المزيد من بوابة الوسط