أفغانستان: عمليات إنقاذ لأشخاص محاصرين تحت أنقاض المباني

شاب يحاول تنظيف الوحل بعد هطول أمطار غزيرة على شاريكار الأفغانية. 26 أغسطس 2020 .(فرانس برس)

أودت فيضانات ناجمة عن أمطار غزيرة في شمال العاصمة الأفغانية كابل بحياة 46 شخصا على الأقل، فيما دمرت مئات المنازل كما أعلن مسؤولون الأربعاء، وتجرى عمليات إنقاذ لأشخاص محاصرين تحت أنقاض المباني المنهارة في شاريكار، عاصمة ولاية باروان التي هطلت عليها أمطار غزيرة ليل الثلاثاء الأربعاء.

وقال عبدالمجيد من سكان شاريكار لشبكة «تولو نيوز» التلفزيونية «هناك عائلتان في حينا ما زالتا تحت الأنقاض، نحتاج إلى المزيد من عمال الإنقاذ لمساعدتنا»، وأوضحت وزارة الصحة العامة في بيان أن 46 شخصا على الأقل قتلوا في باروان وأصيب حوالي 80.

وقالت الناطقة باسم محافظ المنطقة وحيدة شاهكار إن عدد القتلى بلغ 66 مع إصابة أكثر من 90 شخصا إضافة إلى تهدّم أكثر من 500 منزل، وأشار تميم عزيمي الناطق باسم وزارة إدارة الكوارث لوكالة فرانس فرس «لدينا تقارير تفيد بأنه لا يزال هناك أشخاص تحت الأنقاض».

وأظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي سيارات وعربات تطفو على طول الشوارع المليئة بالمياه الموحلة، وقال القصر الرئاسي في بيان إن الرئيس أشرف غني أمر بإرسال إعانات طوارئ إلى شاريكار.

وتابعت وزارة إدارة الكوارث إنه تم الإبلاغ عن فيضانات مفاجئة في مقاطعات أخرى بما فيها ننغرهار وبانجشير ووردك ولوغهار وبكتيكا وكابيسا، لكن لم ترد تقارير عن وقوع إصابات، والكوارث الناجمة عن الفيضانات غالبا ما تتكرر في أفغانستان خصوصا في المناطق الريفية الفقيرة.

والعديد من المنازل المبنية بطريقة سيئة، ومعظمها في المناطق الريفية، معرضة لخطر الانهيار أثناء هطول الأمطار في هذا البلد الفقير، وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قتل 16 شخصا بينهم 15 طفلا، ودمرت عشرات المنازل عندما اجتاحت السيول قرية في ولاية ننغرهار في شرق البلاد.

المزيد من بوابة الوسط