نتانياهو يتوعد برد «قوي» في حال حدوث هجمات جديدة من لبنان

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، اليوم الأربعاء، أن إسرائيل تنظر بـ«خطورة كبيرة» إلى التصعيد الأخير على الحدود مع لبنان، متوعدا برد «قوي» في حال حدوث هجمات أخرى في المستقبل.

وقال نتانياهو في بيان نقلته وكالة «فرانس برس»، «سنرد بقوة على أي هجوم ضدنا، وأنصح حزب الله بعدم اختبار قوة إسرائيل. إنه يعرض لبنان مجددا للخطر بسبب عدوانه».

وأعلن الجيش الإسرائيلي صباح اليوم الأربعاء أن قواته قصفت نقاط مراقبة لحزب الله قرب الحدود مع لبنان ردّاً على إطلاق نار استهدفها ليلاً معتبرا أنه «حدث خطير».

وقال الجيش في تغريدة على «تويتر» إنه «خلال نشاط عملاني في شمال إسرائيل ليل أمس، تمّ استهداف جنود من الجيش الإسرائيلي بإطلاق نار. لقد الردّ بالنيران، وطائراتنا قصفت نقاط مراقبة لحزب الله قرب الحدود». وأضاف «هذا حدث خطير ونحن مستعدّون دوماً لمحاربة أي تهديد لحدودنا» دون الإشارة إلى وقوع إصابات.

وقال جيش الاحتلال إنه يحمّل الحكومة اللبنانية مسؤولية ما يحصل على أراضيها.

من جهتها، قالت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية إنّ الجيش الإسرائيلي أطلق قنابل مضيئة فوق ميس الجبل، البلدة اللبنانية الحدودية مع إسرائيل وينفّذ عملية تمشيط واسعة بالأسلحة الرشّاشة على الحدود.

المزيد من بوابة الوسط