إعلام إسرائيلي: الإمارات ألغت اجتماعا ثلاثيا مع سفيري إسرائيل وأميركا بعد معارضة نتانياهو صفقة «إف-35»

مقاتلة من طراز (إف 35). (الإنترنت)

ألغت الإمارات العربية المتحدة لقاءً علنيًّا ثلاثيًّا كان من المقرر عقده في نيويورك، الجمعة المقبل، بين سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت، وسفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة جلعاد أردان، وسفيرة الإمارات لدى الأمم المتحدة لانا نسيبة، بحسب موقع «والا» الإخباري الإسرائيلي، اليوم الإثنين.

وأفاد الموقع بأن سبب الإلغاء هو عدم الرضا في أبو ظبي عن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو المعارض العلني لصفقة F-35 مع واشنطن، بحسب «روسيا اليوم».

بومبيو مطمئنًا نتانياهو: أميركا ستضمن التفوق العسكري الإسرائيلي

وكان من المقرر أن يكون الاجتماع الثلاثي، الذي بادرت إليه كرافت، رسميًّا وعامًّا ويتضمن توزيع الصور على وسائل الإعلام وإعلانًا مشتركًا. وأكدت جميع الأطراف بالفعل الاجتماع وأجرت محادثات بشأن التفاصيل، لكن بعد ذلك أبلغ ممثلو الإمارات السفيرة الأميركية والبيت الأبيض بأن الاجتماع قد أُلغي حتى إشعار آخر.

رسالة إلى إسرائيل
وأشار أحد المصادر للموقع الاسرائيلي إلى أن كبار المسؤولين الإماراتيين قرروا إلغاء الاجتماع لإرسال رسالة إلى إسرائيل بأنهم يشعرون بخيبة أمل من تصريحات نتانياهو العلنية بشأن بيع مقاتلات «إف 35»، علاوة على أنه ينوي معارضة صفقة السلاح عندما يتعلق الأمر بالكونغرس الأميركي.

وأضاف المصدر أنهم أدركوا في الأسابيع الأخيرة أنه حتى لو فضل نتانياهو عدم تنفيذ صفقة الطائرات، فلن يعارضها علنًا. لذلك عندما عبر رئيس الوزراء عن معارضته علانية، شعرت الإمارات بأنه يتصرف بما يتعارض مع روح الاتصالات بين الطرفين.

وبحسب المصدر، فإن رسالة أبوظبي في إلغاء الاجتماع الثلاثي هي أنه لن تكون هناك اجتماعات سياسية عامة بين البلدين حتى يتضح موقف إسرائيل من صفقة الطائرات.

صرح وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، الخميس الماضي، بأن اتفاق بلاده على تطبيع العلاقات مع إسرائيل يجب أن يزيل «أي عقبة» أمام الولايات المتحدة من أجل بيع مقاتلات «إف-35» لأبو ظبي، وباعت الولايات المتحدة الطائرة لحلفاء منهم تركيا وكوريا الجنوبية واليابان وإسرائيل، لكن بيعها لبلد عربي يستلزم مراجعة أعمق نظرًا للسياسة الأميركية التي تقوم على احتفاظ إسرائيل بتفوق عسكري في الشرق الأوسط.

 

المزيد من بوابة الوسط